#اقتصاد_سكاي
سلعخام برنت82.24+0.32(+0.39%)خام مربان82.170(0%)النفط الأميركي الخفيف78.32+0.42(+0.54%)الفضة29.39+0.13(+0.44%)الذهب2314.12-2.1456(-0.09%)البلاديوم894.697+10.697(+1.21%)البلاتين959.95+8.45(+0.89%)عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري47.51-0.14(-0.29%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.6726-0.0002(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.75030(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3064-0.00029(-0.09%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.6450(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.385-0.00001(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.377+0.00002(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13090(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية32.2938-0.0283(-0.09%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.9463-0.0034(-0.03%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.84410(0%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.9308-0.0002(-0.02%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.78470(0%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني157.11+0.04(+0.03%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.2535-0.0009(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.89740(0%)بيتكوين67484+202(+0.3%)ريبل0.4796-0.00061(-0.13%)إيثريوم3497+10(+0.29%)لايتكوين77.36+0.06(+0.08%)أسواقسوق أبوظبي8999.89+10.19(+0.11%)بيور هيلث القابضة4.3+0.3(+7.5%)شركة ابوظبي الوطنية للطاقة2.84+0.19(+7.17%)رابكو للا ستثمار 1.6-0.05(-3.03%)شركة منازل ش م خ0.37-0.01(-2.63%)شركة اشراق للاستثمار0.319-0.001(-0.31%)مجموعة ملتيبلاي2.05+0.05(+2.5%)سوق دبي المالي4008.930(0%)بنك دبي التجاري ش.م.ع6.33+0.3(+4.98%)الشركة الوطنية الدولية القابضة1.56+0.07(+4.7%)شركة أجيليتي للمخازن العمومية4.1-0.4(-8.89%)مصرف السلام السودان0.42-0.035(-7.69%)دريك آند سكل إنترناشيونال ش.م.ع0.37-0.01(-2.63%)الاتحاد العقارية (ش.م.ع.)0.361-0.008(-2.17%)السوق السعودي11775.470(0%)OSOOL AND BAKHEE53+4.95(+10.3%)نسيج العالمية التجارية60.5+5.5(+10%)ALQEMAM80-5.8(-6.76%)FOODS GATE56-4(-6.67%)أرامكو السعودية28.2-0.15(-0.53%)أنعام القابضة1.25+0.02(+1.63%)بورصة مصر26082.29+185.73(+0.72%)ENG INDUST 19.63+2.76(+16.36%)GADWA4.69+0.51(+12.2%)ALEXAN NATI7.12-1.78(-20%)استصلاح الأراضي28.08-7.01(-19.98%)EG INV URB 0.18+0.007(+4.05%)بالم هيلز 4.12+0.17(+4.3%)سوق الكويت7042.54-12.77(-0.18%)DAR AL THUR115+27.1(+30.83%)UNITED PROJ CO172+30(+21.13%) أسيكو66-6.4(-8.84%)KWT EMIRATES HLD40-2.9(-6.76%)بنك الخليج ش.م.ك.ع278+13(+4.91%)BEYOUT INVE5170(0%)بورصة قطر9631.60(0%)WIDAM FOOD 2.88+0.195(+7.26%)الطبية1.852+0.063(+3.52%)الملاحة10.52-0.18(-1.68%)QATARI INV 1.552-0.022(-1.4%)إزدان0.806+0.009(+1.13%)سوق مسقط4696.2120(0%)الأنوار لبـلاط السـيراميك0.192+0.017(+9.71%)ALMAHA CERAMICS0.184+0.016(+9.52%)الأسماك العمانية0.046-0.003(-6.12%)BARKA0.12-0.006(-4.76%)بنك مسقط0.2510(0%)جلفار للهندسة0.174+0.003(+1.75%)بورصة البحرين2039.3670(0%)عقارات السيف0.139+0.012(+9.45%)KUWAIT FINANCE2.34+0.01(+0.43%)KHALEEJI BANK0.088-0.007(-7.37%)البحرين الوطنية القابضة0.46-0.02(-4.17%)مصرف السلام0.24+0.001(+0.42%)بورصة تونس9666.51+13.86(+0.14%)أخبارالأسهم الأوروبية تنخفض عند الإغلاق مع هبوط أسهم البنوكمذكرة تفاهم بين "سوناطراك" وهواوي الصينية للتعاون الرقمي"أوبك": الإمارات تواصل تحقيق نمو قوي في قطاعتها غير النفطيةكيف يؤثر تضخم العبء المالي في أميركا على الاقتصاد العالمي؟إدارة معلومات الطاقة بأميركا ترفع توقعات نمو الطلب على النفط
سلعخام برنت82.24+0.32(+0.39%)خام مربان82.170(0%)النفط الأميركي الخفيف78.32+0.42(+0.54%)الفضة29.39+0.13(+0.44%)الذهب2314.12-2.1456(-0.09%)البلاديوم894.697+10.697(+1.21%)البلاتين959.95+8.45(+0.89%)عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري47.51-0.14(-0.29%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.6726-0.0002(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.75030(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3064-0.00029(-0.09%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.6450(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.385-0.00001(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.377+0.00002(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13090(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية32.2938-0.0283(-0.09%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.9463-0.0034(-0.03%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.84410(0%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.9308-0.0002(-0.02%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.78470(0%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني157.11+0.04(+0.03%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.2535-0.0009(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.89740(0%)بيتكوين67484+202(+0.3%)ريبل0.4796-0.00061(-0.13%)إيثريوم3497+10(+0.29%)لايتكوين77.36+0.06(+0.08%)أسواقسوق أبوظبي8999.89+10.19(+0.11%)بيور هيلث القابضة4.3+0.3(+7.5%)شركة ابوظبي الوطنية للطاقة2.84+0.19(+7.17%)رابكو للا ستثمار 1.6-0.05(-3.03%)شركة منازل ش م خ0.37-0.01(-2.63%)شركة اشراق للاستثمار0.319-0.001(-0.31%)مجموعة ملتيبلاي2.05+0.05(+2.5%)سوق دبي المالي4008.930(0%)بنك دبي التجاري ش.م.ع6.33+0.3(+4.98%)الشركة الوطنية الدولية القابضة1.56+0.07(+4.7%)شركة أجيليتي للمخازن العمومية4.1-0.4(-8.89%)مصرف السلام السودان0.42-0.035(-7.69%)دريك آند سكل إنترناشيونال ش.م.ع0.37-0.01(-2.63%)الاتحاد العقارية (ش.م.ع.)0.361-0.008(-2.17%)السوق السعودي11775.470(0%)OSOOL AND BAKHEE53+4.95(+10.3%)نسيج العالمية التجارية60.5+5.5(+10%)ALQEMAM80-5.8(-6.76%)FOODS GATE56-4(-6.67%)أرامكو السعودية28.2-0.15(-0.53%)أنعام القابضة1.25+0.02(+1.63%)بورصة مصر26082.29+185.73(+0.72%)ENG INDUST 19.63+2.76(+16.36%)GADWA4.69+0.51(+12.2%)ALEXAN NATI7.12-1.78(-20%)استصلاح الأراضي28.08-7.01(-19.98%)EG INV URB 0.18+0.007(+4.05%)بالم هيلز 4.12+0.17(+4.3%)سوق الكويت7042.54-12.77(-0.18%)DAR AL THUR115+27.1(+30.83%)UNITED PROJ CO172+30(+21.13%) أسيكو66-6.4(-8.84%)KWT EMIRATES HLD40-2.9(-6.76%)بنك الخليج ش.م.ك.ع278+13(+4.91%)BEYOUT INVE5170(0%)بورصة قطر9631.60(0%)WIDAM FOOD 2.88+0.195(+7.26%)الطبية1.852+0.063(+3.52%)الملاحة10.52-0.18(-1.68%)QATARI INV 1.552-0.022(-1.4%)إزدان0.806+0.009(+1.13%)سوق مسقط4696.2120(0%)الأنوار لبـلاط السـيراميك0.192+0.017(+9.71%)ALMAHA CERAMICS0.184+0.016(+9.52%)الأسماك العمانية0.046-0.003(-6.12%)BARKA0.12-0.006(-4.76%)بنك مسقط0.2510(0%)جلفار للهندسة0.174+0.003(+1.75%)بورصة البحرين2039.3670(0%)عقارات السيف0.139+0.012(+9.45%)KUWAIT FINANCE2.34+0.01(+0.43%)KHALEEJI BANK0.088-0.007(-7.37%)البحرين الوطنية القابضة0.46-0.02(-4.17%)مصرف السلام0.24+0.001(+0.42%)بورصة تونس9666.51+13.86(+0.14%)أخبارالأسهم الأوروبية تنخفض عند الإغلاق مع هبوط أسهم البنوكمذكرة تفاهم بين "سوناطراك" وهواوي الصينية للتعاون الرقمي"أوبك": الإمارات تواصل تحقيق نمو قوي في قطاعتها غير النفطيةكيف يؤثر تضخم العبء المالي في أميركا على الاقتصاد العالمي؟إدارة معلومات الطاقة بأميركا ترفع توقعات نمو الطلب على النفط
خاص

مخاوف ألمانية متجددة من مخاطر الاعتماد المفرط على بكين

سكاي نيوز عربية - أبوظبي
مصانع ألمانيا - شركة تصنيع المعدات الألمانية
مصانع ألمانيا - شركة تصنيع المعدات الألمانية

استفادت ألمانيا بشكل كبير من العلاقات الاقتصادية مع الصين، إذ أصبحت بكين شريكاً تجارياً رئيسياً للألمان في عديد من القطاعات الأساسية. ومع أن هذه العلاقة قد جلبت فوائد اقتصادية عديدة، فإنها تثير أيضاً مخاوف بشأن التبعيات الاقتصادية المحتملة لهذا الاعتماد المفرط.

تتجلى خطورة هذا الاعتماد المفرط عندما يتعرض الاقتصاد الألماني لتقلبات في اقتصاد الصين، سواء بسبب عوامل داخلية مثل التغيرات السياسية أو الاقتصادية في بكين، وكذلك بسبب التحولات العالمية التي تؤثر على تدفقات التجارة.

بالإضافة إلى ذلك، تزيد المخاوف بشأن التبعيات الجيوسياسية، ومع النفوذ الصيني المتصاعد، ومخاوف توظيف بكين قوتها الاقتصادية والسياسية كوسيلة للضغط (على نهج روسيا فيما يخص صادرات الغاز على سبيل المثال).

ومن هنا  تنظر عديد من الشركات الألمانية، إلى حقيقة أن خطورة الاعتماد المفرط على الصين كسوق ومورد رئيسي لا يمكن تجاهلها، وأنه يتعين على الأطراف المعنية اتخاذ خطوات حاسمة لتقليل هذه الاعتمادية وتعزيز المرونة في الاقتصاد الألماني والشركات الألمانية.

اعتماد الشركات الألمانية على الصين

في هذا السياق، نقل تقرير نشرته صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، عن المدير المالي لمجموعة سيمنز لتكنولوجيا البرمجيات، رالف توماس، حديثه عن المأزق الذي يواجه الشركات الغربية (لا سيما الألمانية) واعتمادها على بكين كسوق وكذلك كمورد.

  • سوف يستغرق الأمر "عقوداً" حتى تتمكن الشركات المصنعة الألمانية من تقليل اعتمادها على الصين.
  • لقد تطورت سلاسل القيمة العالمية على مدار الخمسين عاماً الماضية.. لا يمكن الاعتقاد بأنه يمكن تغيير ذلك الأمر في غضون ستة أو 12 شهراً.. المسألة تحتاج إلى عقود.

تأتي تلك التعليقات في أعقاب تقرير صادر عن المعهد الاقتصادي الألماني، وجد أن الشركات في البلاد لم تحرز سوى تقدم ضئيل في "التخلص من المخاطر" في تعرضها للصين وتقليل اعتمادها على الواردات الحرجة منذ العام 2022.

وتعد الصين أكبر شريك تجاري منفرد لألمانيا، حيث بلغ إجمالي حجم تداول السلع بين البلدين 254 مليار يورو بين البلدين في العام 2023، وفقاً لوكالة الإحصاء الألمانية.

العلاقة، التي تمتد بين أكبر المجموعات الألمانية بما في ذلك فولكس فاغن وباسف إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في البلاد، كان يُنظر إليها منذ فترة طويلة على أنها ركيزة للقوة الاقتصادية للبلاد ونموذج للعولمة.

العلاقات الألمانية الصينية

يشير الكاتب المتخصص في الشؤون الصينية، حسين إسماعيل، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية" إلى أن الاقتصاد الألماني متأثر حالياً بشكل كبير بكل التوترات الجيوساسية؛ سواء كانت الحرب في أوكرانيا وكذلك الصراع في منطقة الشرق الأوسط، وقد ظهر هذا التأثر على مستوى الطاقة وسلاسل التوريد.

ويضيف: هناك تفاهم ألماني صيني مميز، وهذا ما نتج عنه تعزيز ألمانيا من تعاونها مع بكين خلال الفترات الماضية، وذلك لعدة أسباب:

  • الصين اقتصاد نشط يحقق معدلات نمو مرضية.
  • لا توجد خلافات بين ألمانيا (أكبر اقتصاد في أوروبا) والصين (ثاني أكبر اقتصاد في العالم).
  • الصين بالنسبة للشركات الألمانية مكان جيد للاستثمار.

واستطرد: "ألمانيا تتمتع بعلاقة مميزة مع الصين وتضع خلافات الولايات المتحدة مع الصين جانباً في هذه العلاقة.. وهذا ما أظهره استطلاع للرأي أجري منذ شهرين أظهر أن الشركات الألمانية العاملة في الصين أظهرت رغبتها في زيادة استثماراتها هناك بشكل كبير".

ويشدد إسماعيل على أن الصين تحرص على أن تكون علاقتها بدول الاتحاد الأوروبي وعلى رأسها ألمانيا وفرنسا دافئة، عوضاً عن العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة، مؤكداً أن اعتماد الكثير من الشركات الألمانية على نسبة ليست بالقليلة من المواد الأولية القادمة من الصين في صناعتها لا يشكل تهديداً للاقتصاد الألماني، بسبب:

  • الصين في علاقتها الخارجية لم يسبق لها أن استخدمت مواردها كورقة ضغط على أي اقتصاد.
  • أظهرت التحليلات التي أجرتها مراكز البحث الصينية خلال العام الأخير مناشدة الحكومة الصينية بتعزيز علاقتها مع شعوب الاتحاد الأوروبي، معتبرين أن مستقبل الصين في علاقة قوية مع دول الاتحاد الأوروبي.

تحذيرات ومواقف متضاربة

وكان البنك المركزي الألماني، قد حذر العام الماضي من أن الاعتماد المفرط على الصين هو السبب في أن "نموذج الأعمال الألماني في خطر". وفي شهر يوليو الماضي، دعت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، الشركات الألمانية إلى تقليل اعتمادها على الصين.

فيما كان مسؤول حكومي ألماني قد قال في وقت سابق: "نريد توسيع التجارة مع الصين بشكل أكبر، مع الأخذ في الاعتبار الحاجة إلى الحد من المخاطر والتنويع.. سيكون من سوء الفهم الفادح الاعتقاد بأن نية هذه الحكومة الرغبة في خفض التجارة مع الصين"، حسب ما نقلته صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية.

وأضاف: "فيما يتعلق بالتبعيات الحرجة، علينا معالجتها. لا نريد الانغلاق على أنفسنا، لكننا نريد أن تكون لدينا شراكات متوازنة".

وقدر تقرير منفصل صدر هذا الأسبوع عن معهد كيل أن دعم بكين لصناعاتها المحلية، بما في ذلك شركات مثل BYD، تراوح بين ثلاثة إلى تسعة أضعاف دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الأخرى.

وفي هذا السياق، قال المدير المالي لمجموعة سيمنز لتكنولوجيا البرمجيات، إن الشركة قررت أنها "لا تستطيع تحمل عدم التواجد في الصين". وأضاف أن صعود المنافسين المحليين الشرسين كان بمثابة "تحدي"، مشيراً إلى أنه "إذا كنت تستطيع تحمل حرارة المطبخ الصيني، فأنت ناجح في أماكن أخرى أيضاً".

وفي افتتاحية الأسبوع الماضي لصحيفة غلوبال تايمز المملوكة للدولة، حول زيارة وفد ألماني لبكين، أقرت بأن العلاقة بين البلدين "تواجه بعض التحديات، مثل الوصول إلى الأسواق والمنافسة العادلة". وأضافت: "ومع ذلك، لا ينبغي أن تكون هذه التحديات ذريعة لإخراج التعاون الثنائي عن مساره الإيجابي".

معضلة الاقتصاد الألماني

من برلين، يقول منسق العلاقات الألمانية العربية في البرلمان الألماني، خبير العلاقات الدولية، الدكتور عبد المسيح الشامي، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، إن الاقتصاد الألماني يعاني حالياً من  عدة عوامل تجعله على شفا مرحلة "الانهيار الاقتصادي"، من بين تلك العوامل ما يلي:

  • شح الموارد وقلة الشركاء الذين كانت تعتمد عليهم برلين تحديداً في تشغيل اقتصادها.
  • حرمان ألمانيا مما كانت تستفيد منه من روسيا قبل قطع العلاقات خصوصاً من الطاقة والمواد الأولية، على سبيل المثال ألمانيا كانت تحصل على النفط والطاقة الروسية بأسعار رمزية وتبيعها إلى كامل الاتحاد الأوروبي وتربح أضعاف ما تربحه روسيا نفسها، فهي كانت بمثابة المالك الحقيقي لمصادر الطاقة الروسية!
  • ارتفاع حجم الإنفاق على قطاع الدفاع، من خلال زيادات لم تكن موجودة في السابق، خصوصاً وأنه قطاع يحتاج إلى استثمارات ضخمة، وهذا ما نجم عنه ارتفاع حجم المخصصات بشكل كبير جداً (بما أثر على الإنفاق على قطاعات أخرى).
  • تراجع الدخل بشكل كبير، وكذلك تقلص حجم الطبقة المتوسطة في ألمانيا، وهو ما تزامن أيضاً مع حالات إفلاس الشركات التي طفت على السطح أخيراً.. وهذا ما نتج عنه تراجع كبير في حجم الطبقة المتوسطة التي كانت تعتمد عليها الحكومة الألمانية في جباية الضرائب لدعم الاقتصاد.
  • ارتفاع أسعار المواد الأولية أضعافاً مضاعفة، مقارنة بما كانت تحصل عليه ألمانيا قبل الحرب في أوكرانيا.

وبعد استعراض "معضلة الاقتصاد الألماني" على ذلك النحو، يتطرق الشامي إلى العلاقة بين ألمانيا والصين بشكل خاص، قائلاً إنه مع قطع العلاقات مع ألمانيا وروسيا بصورة عملية عززت برلين اعتمادها بشكل كبير على الصين في تدبير المواد الأولية اللازمة لصناعتها، بينما الدور الذي كانت تلعبه روسيا في الاقتصاد الألماني خصوصاً فيما يتعلق بالتبادل التجاري لم تستطع أية دولة تعويضه.

وأضاف: "الولايات المتحدة الأميركية نفسها لم تقدم أي شيء للاقتصاد الألماني، بل إنها أخذت منه الكثير وسحبت منه عناصر قوته.. على سبيل المثال الكثير من رؤوس الأموال انتقلت إلى أميركا عبر برامج لإغراء الكثير من رجال الأعمال للانتقال من ألمانيا إلى أميركا (..)".

وتتعدد مخاطر الاعتماد الألماني على الصين وأطراف دولية أخرى، بما يعزز من حجم المعضلات التي تواجهها الشركات الألمانية واقتصاد برلين بصفة عامة.

وفي تقدير الشامي، فإن المخاطر الحقيقية التي تواجه الاقتصاد الألماني حالياً في هذا السياق تتمثل في تراجع قدرة الدولة على تأمين احتياجات الاقتصاد الألماني من المواد الأولية بشكل مستقل. علاوة على عدم قدرة الحكومة الألمانية على تمويل الأولويات الاقتصادية كما كان في السابق بسبب الاستنزاف الكبير للموارد بعد الحرب في أوكرانيا والأزمة الاقتصادية التي حدثت نتيجة العقوبات الاقتصادية التي فرضت من قبل أوروبا والغرب على روسيا وانعكست سلبا على الاقتصاد الألماني.

اقرأ أيضاً

المستشار الألماني أولاف شولتس
اقتصاد

شولتس يستبعد تراجع ألمانيا عن السيارت الكهربائية

صادرات ألمانيا تواصل الارتفاع
اقتصاد

ارتفاع الصادرات الألمانية بأكثر من المتوقع في أبريل

مصنع سيارات مرسيدس في ألمانيا
أخبار ألمانيا

الطلبيات الصناعية تنخفض مجددا في ألمانيا خلال أبريل

متجر في ألمانيا
اقتصاد

ارتفاع التضخم في ألمانيا إلى 2.8% في مايو بأكثر من التوقعات