#اقتصاد_سكاي
سلعخام برنت84.14-0.11(-0.13%)خام مربان83.610(0%)النفط الأميركي الخفيف80.27-0.06(-0.07%)الفضة29.4637-0.0313(-0.11%)الذهب2324.25+5.3765(+0.23%)البلاديوم894.2467+5.6223(+0.63%)البلاتين973.2+8.7(+0.9%)عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري47.660(0%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.67260(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.7520(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3065+0.00006(+0.02%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.6417-0.0033(-0.09%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.385+0.00003(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.377+0.00009(+0.02%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13080(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية32.7805-0.0054(-0.02%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.99490(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.83720(0%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.9325+0.001(+0.11%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.7876+0.0006(+0.08%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني157.61-0.1(-0.06%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.2555-0.0006(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.88930(0%)بيتكوين65457-914(-1.38%)ريبل0.4907-0.01471(-2.91%)إيثريوم3436.5-76.4(-2.17%)لايتكوين73.15-3.45(-4.5%)أسواقسوق أبوظبي8932.94-45.89(-0.51%)ألفاظبي القابضة12.22+0.62(+5.35%)المؤسسة الوطنية للسياحة و الفنادق2.41+0.11(+4.78%) رأس الخيمة العقارية1.08-0.04(-3.57%) شركة الاتحاد للتامين0.62-0.02(-3.12%)PHOENIX GRO1.8-0.01(-0.55%)مجموعة ملتيبلاي2+0.05(+2.56%)سوق دبي المالي3983.78+3.67(+0.09%)مصرف السلام السودان0.416+0.054(+14.92%)دبي للإستثمار ش. م .ع2.11+0.05(+2.43%)دبي الإٍسلامية للتأمين وإعادة التأمين - أمان0.334-0.021(-5.92%)شركة الإسمنت الوطنية (ش.م.ع.)2.5-0.1(-3.85%)دريك آند سكل إنترناشيونال ش.م.ع0.364+0.001(+0.28%)الاتحاد العقارية (ش.م.ع.)0.359-0.001(-0.28%)السوق السعودي11498.93-152.88(-1.31%)BURGERIZZR12.14+1.24(+11.38%)ام آي اس163+11(+7.24%)SMASCO8.28-0.77(-8.51%)LADUN5.5-0.49(-8.18%)أرامكو السعودية27.7-0.6(-2.12%)بورصة مصر26417.6+284.21(+1.09%)المالية والصناعية110.42+14.47(+15.08%)OSOOL ESB S0.3+0.033(+12.36%)ALEXAN NATI7.12-1.78(-20%)استصلاح الأراضي28.08-7.01(-19.98%)EL KHAIR RI0.51+0.026(+5.37%)ARABIA INV 0.563+0.015(+2.74%)سوق الكويت7033.58-3.64(-0.05%)الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي114+12(+11.76%) النخيل192+15(+8.47%)KWT RESORTS72-5.9(-7.57%)DAR AL THUR111-9(-7.5%)بنك الخليج ش.م.ك.ع282+11(+4.06%)بنك الكويت الدولي182+2(+1.11%)بورصة قطر9667+21.13(+0.22%)السينما 2.537+0.2(+7.93%)ناقلات4.532+0.132(+3%)الدوحة2.4-0.16(-6.25%)Al MAHHAR H1.634-0.038(-2.27%)مسيعيد للبتروكيماويات1.708-0.01(-0.58%)BALADNA COM1.321-0.002(-0.15%)سوق مسقط4679.447-21.094(-0.45%)الوطنية للغاز0.115+0.01(+9.52%)صناعة مواد البناء0.051+0.002(+4.08%)كلية مجان0.105-0.005(-4.55%)ريسوت للأسمنت0.132-0.006(-4.35%)بنك مسقط0.251+0.001(+0.4%)بورصة البحرين2040.844+3.001(+0.15%)البحرين للأسواق الحرة0.52+0.02(+4%)استيراد الاستثمارية0.24+0.005(+2.13%)مصرف السلام0.243+0.003(+1.25%)KUWAIT FINANCE2.360(0%)بورصة تونس9683.37+19.51(+0.2%)أخبارالنفط يصعد بدعم قوة الطلب والتوتر في الشرق الأوسطبالأرقام.. وضع الاقتصاد البريطاني في عهد "المحافظين"أسعار النفط تصعد 1% بفضل تحسن توقعات الطلبتوقعات بنمو الاقتصاد السويسري بنسبة أقل من المتوسط في 2024"بيركشاير هاثاواي" تقلل حصتها في أسهم شركة "BYD" الصينية
سلعخام برنت84.14-0.11(-0.13%)خام مربان83.610(0%)النفط الأميركي الخفيف80.27-0.06(-0.07%)الفضة29.4637-0.0313(-0.11%)الذهب2324.25+5.3765(+0.23%)البلاديوم894.2467+5.6223(+0.63%)البلاتين973.2+8.7(+0.9%)عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري47.660(0%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.67260(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.7520(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3065+0.00006(+0.02%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.6417-0.0033(-0.09%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.385+0.00003(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.377+0.00009(+0.02%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13080(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية32.7805-0.0054(-0.02%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.99490(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.83720(0%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.9325+0.001(+0.11%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.7876+0.0006(+0.08%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني157.61-0.1(-0.06%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.2555-0.0006(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.88930(0%)بيتكوين65457-914(-1.38%)ريبل0.4907-0.01471(-2.91%)إيثريوم3436.5-76.4(-2.17%)لايتكوين73.15-3.45(-4.5%)أسواقسوق أبوظبي8932.94-45.89(-0.51%)ألفاظبي القابضة12.22+0.62(+5.35%)المؤسسة الوطنية للسياحة و الفنادق2.41+0.11(+4.78%) رأس الخيمة العقارية1.08-0.04(-3.57%) شركة الاتحاد للتامين0.62-0.02(-3.12%)PHOENIX GRO1.8-0.01(-0.55%)مجموعة ملتيبلاي2+0.05(+2.56%)سوق دبي المالي3983.78+3.67(+0.09%)مصرف السلام السودان0.416+0.054(+14.92%)دبي للإستثمار ش. م .ع2.11+0.05(+2.43%)دبي الإٍسلامية للتأمين وإعادة التأمين - أمان0.334-0.021(-5.92%)شركة الإسمنت الوطنية (ش.م.ع.)2.5-0.1(-3.85%)دريك آند سكل إنترناشيونال ش.م.ع0.364+0.001(+0.28%)الاتحاد العقارية (ش.م.ع.)0.359-0.001(-0.28%)السوق السعودي11498.93-152.88(-1.31%)BURGERIZZR12.14+1.24(+11.38%)ام آي اس163+11(+7.24%)SMASCO8.28-0.77(-8.51%)LADUN5.5-0.49(-8.18%)أرامكو السعودية27.7-0.6(-2.12%)بورصة مصر26417.6+284.21(+1.09%)المالية والصناعية110.42+14.47(+15.08%)OSOOL ESB S0.3+0.033(+12.36%)ALEXAN NATI7.12-1.78(-20%)استصلاح الأراضي28.08-7.01(-19.98%)EL KHAIR RI0.51+0.026(+5.37%)ARABIA INV 0.563+0.015(+2.74%)سوق الكويت7033.58-3.64(-0.05%)الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي114+12(+11.76%) النخيل192+15(+8.47%)KWT RESORTS72-5.9(-7.57%)DAR AL THUR111-9(-7.5%)بنك الخليج ش.م.ك.ع282+11(+4.06%)بنك الكويت الدولي182+2(+1.11%)بورصة قطر9667+21.13(+0.22%)السينما 2.537+0.2(+7.93%)ناقلات4.532+0.132(+3%)الدوحة2.4-0.16(-6.25%)Al MAHHAR H1.634-0.038(-2.27%)مسيعيد للبتروكيماويات1.708-0.01(-0.58%)BALADNA COM1.321-0.002(-0.15%)سوق مسقط4679.447-21.094(-0.45%)الوطنية للغاز0.115+0.01(+9.52%)صناعة مواد البناء0.051+0.002(+4.08%)كلية مجان0.105-0.005(-4.55%)ريسوت للأسمنت0.132-0.006(-4.35%)بنك مسقط0.251+0.001(+0.4%)بورصة البحرين2040.844+3.001(+0.15%)البحرين للأسواق الحرة0.52+0.02(+4%)استيراد الاستثمارية0.24+0.005(+2.13%)مصرف السلام0.243+0.003(+1.25%)KUWAIT FINANCE2.360(0%)بورصة تونس9683.37+19.51(+0.2%)أخبارالنفط يصعد بدعم قوة الطلب والتوتر في الشرق الأوسطبالأرقام.. وضع الاقتصاد البريطاني في عهد "المحافظين"أسعار النفط تصعد 1% بفضل تحسن توقعات الطلبتوقعات بنمو الاقتصاد السويسري بنسبة أقل من المتوسط في 2024"بيركشاير هاثاواي" تقلل حصتها في أسهم شركة "BYD" الصينية
خاص

ماذا حقق الاقتصاد الهندي في عهد مودي.. وما الذي ينتظره؟

سكاي نيوز عربية - أبوظبي
ناريندرا مودي
ناريندرا مودي

في خطاب عيد الاستقلال الذي ألقاه العام الماضي في القلعة الحمراء في دلهي، قدم ناريندرا مودي، تعهداً جريئاً: "ستصبح الهند اقتصاداً متقدماً بحلول عام 2047، عندما تحتفل بمرور مئة عام على تأسيسها". كما أعلن رئيس الوزراء أن البلاد لديها ثلاثة أشياء لصالحها: "الديموغرافيا والديمقراطية والتنوع".

وبحسب تحقيق مُطول نشرته صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، فإن هذا التعهد كان يبدو غير قابل للتصديق قبل عقد من الزمن:

  • في عام 2013، أي قبل عام من تولي مودي السلطة، تم تحديد الهند من قبل مورغان ستانلي ضمن مجموعة من اقتصادات الأسواق الناشئة الضعيفة، والتي أطلق عليها اسم "الخمسة الهشة" لاعتمادها على رأس المال الأجنبي لتغذية اقتصاداتها.
  • بعد مرور عشر سنوات، أصبحت الهند في عهد مودي في نظر المستثمرين الدوليين والمستشارين والشركاء التجاريين واحدة من أسرع الاقتصادات الكبرى نموا في العالم ووجهة حاسمة لـ "الصين زائد واحد" للشركات التي تسعى إلى تقليل تعرضها للتيارات السياسية في بكين.

وفي الانتخابات الوطنية المقبلة في الهند، والمتوقعة بين أبريل ومايو، سيركز مودي على السجل الاقتصادي لحزبه بهاراتيا جاناتا خلال السنوات العشر التي قضاها في الحكومة، إذ يروج لنجاحاته في تحقيق النمو والحد من الفقر وبناء البنية التحتية بما في ذلك المطارات والسكك الحديدية والطرق.

حللت صحيفة "فايننشال تايمز" البيانات الرسمية لنمو الناتج المحلي الإجمالي، والبطالة، والحد من الفقر، فضلاً عن مؤشرات تتبع خلق فرص العمل وتشغيل العمالة، مع دراسة كيفية أدائها من حيث القيمة المطلقة ومقارنة ببلدان أخرى في بعض الحالات.

أظهر التحليل أن الإحصاءات في الهند تعاني من النقص في كثير من الحالات ــ فلم تقم البلاد بإجراء تعداد سكاني منذ عام 2011 على سبيل المثال، كما هو الحال بالنسبة لبيانات البطالة، ولكن الأرقام تشير إلى بعض الاتجاهات الواضحة.

  • خلال فترتي ولاية مودي في منصبه، كانت الهند في المتوسط واحدة من أسرع الاقتصادات الكبيرة نموا.
  • بين عامي 2014 و2022، نما الناتج المحلي الإجمالي بمتوسط 5.6 بالمئة من حيث معدل النمو السنوي المركب. فيما حقق متوسط 14 اقتصادا ناميا كبيرا آخر معدل نمو سنوي مركب قدره 3.8 في المائة خلال نفس الفترة.
  • لكن معدل النمو في الهند كان أعلى في الفترة من عام 2000 إلى عام 2010، حيث تجاوز 6 بالمئة في المتوسط.
  • قال اقتصاديون إن الاقتصاد الهندي سيحتاج إلى النمو بشكل أسرع من معدله الحالي الذي يتراوح بين 6 و7 بالمئة من أجل استيعاب عدد متزايد من الداخلين إلى قوة العمل وتحقيق هدف مودي المتمثل في الوصول إلى وضع الدولة المتقدمة بحلول عام 2047.

معدلات الفقر

نقل التحقيق عن أستاذ المالية في كلية بوث للأعمال بجامعة شيكاغو والمحافظ السابق لبنك الاحتياطي الهندي، راجورام راجان، إن الهند هي الأفقر بين دول البريكس، في إشارة إلى المجموعة التي تضم أيضًا البرازيل وروسيا والصين وجنوب إفريقيا (قبل توسعها أخيراً بانضمام خمس دول جديدة).

وقال أيضًا إنها "تقطع مسافة أطول بكثير قبل أن تصل إلى مستوى دخل الفرد". "لقد كان النمو جيدًا، لكن يجب وضعه في منظوره الصحيح."

  • استمر الفقر المدقع في الانخفاض منذ تولى مودي السلطة.
  • انخفضت نسبة سكان الهند الذين يعيشون في فقر مدقع من 18.7 بالمئة في عام 2015 إلى 12 بالمئة في عام 2021، وفقا لبيانات البنك الدولي.
  • سجلت المناطق الحضرية والريفية انخفاضا في نسبة الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر الدولي بمقدار 2.15 دولار في اليوم.
  • ترجع هذه المكاسب جزئيا إلى التحولات الاجتماعية السخية للفقراء في ظل حكومة مودي.
  • في نوفمبر، مددت الهند واحدة من أكبر هذه المخططات، والتي تم إطلاقها خلال جائحة كوفيد - 19، والتي بموجبها يستفيد أكثر من 813 مليون شخص، أو أكثر من نصف السكان، من الحبوب الغذائية المجانية لمدة خمس سنوات أخرى.

ووفق المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي والمستشار الاقتصادي الرئيسي السابق لحكومة مودي، كريشنامورثي سوبرامانيان: فإنه "كان تركيز هذه الحكومة ينصب على التنفيذ الفعال لكثير من خطط الرعاية الاجتماعية".

وأضاف: إن استخدامها للتكنولوجيا، بما في ذلك إنشاء أكثر من 500 مليون حساب مصرفي للفقراء، مرتبط بتحديد الهوية البيومترية عبر نظام الهوية الرقمية الهندي Aadhaar، "ساعد ذلك في توجيه تحويلات الرعاية الاجتماعية على وجه التحديد إلى المستفيدين والقضاء على سرقة الوسطاء".

لقد فتح النمو الاقتصادي السريع الباب أمام الطبقة المتوسطة لعشرات - أو مئات المقاييس - من الملايين من الهنود على مدى العقد الماضي.

ووفقًا لبيانات من المسوحات الأسرية التي أجرتها مؤسسة People Research on Consumer Economy في الهند، وهي مؤسسة فكرية غير ربحية مقرها أودايبور، فإن:

  • الطبقة الوسطى - تضم الأشخاص الذين يبلغ دخل أسرهم السنوي ما بين 500 ألف روبية إلى 3 ملايين روبية (6700 إلى 40 ألف دولار في الفترة 2020-2021). الأسعار) - كانت من بين مجموعات الدخل الأسرع نموًا منذ تولى مودي السلطة في عام 2014.

وقال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمؤسسة الأبحاث، راجيش شوكلا: "ارتفعت شريحة الدخل الأعلى - الأغنياء - من 30 مليونا إلى 90 مليونا، في حين أن 520 مليونا هم من الطبقة المتوسطة حاليا، ارتفاعا من 300 مليون في عام 2014".

الهند والإمارات.. تعاون استثماري ثنائي جديد

الصحة العامة

  • منذ تولى مودي السلطة، اتخذت حكومته خطوات لتحسين الصحة العامة والنظافة العامة، بما في ذلك حملة وطنية لبناء المراحيض العامة.
  • كما انخفضت معدلات الوفيات بين الرضع بشكل مضطرد، على الرغم من أن التحسن يسبق فترة وجود مودي في منصبه.
  • اعتبارًا من عام 2020، كان معدل وفيات الرضع في الهند أقل منه في جنوب إفريقيا.

البطالة

في حين أشرفت حكومة مودي على فترة من النمو المرتفع في الغالب، فقد فشل الاقتصاد في خلق ما يكفي من فرص العمل. البطالة - التي ضربت بشكل خاص شباب البلاد، أكبر عدد من الشباب في العالم - برزت بشكل بارز في انتخابات الولاية التي شهدت منافسة شديدة في عام 2023، وستكون نقطة هجوم لمعارضي مودي في انتخابات هذا العام لمجلس النواب في البرلمان.

ولم يتزحزح معدل البطالة إلا بالكاد خلال فترة وجود مودي في منصبه وتجاوز 10 بالمئة في أكتوبر للمرة الأولى منذ الوباء، وفقا لمركز مراقبة الاقتصاد الهندي، الذي ينتج أرقام البطالة الأكثر استشهادا في الهند.

أما بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و34 عاما، فإن أرقام CMIE أسوأ: فقد بلغت البطالة في هذه المجموعة 45.4 بالمئة في عام 2023.

يقول بعض الاقتصاديين - وكذلك حكومة مودي نفسها - إن بيانات CMIE غير كافية ويفضلون الاستشهاد بأرقام البطالة التي جمعتها وزارة الإحصاء الهندية في المسح الدوري للقوى العاملة، والتي تظهر انخفاضا في معدلات البطالة.

وبحسب الفاينانشال تايمز، فإنه في بلد يعمل فيه الملايين في وظائف ضعيفة أو منخفضة الجودة، يقول محللون آخرون إن أرقام البطالة في الهند لا يمكن الوثوق بها على الإطلاق.

أشوكا مودي، أستاذ السياسة الاقتصادية الدولية الزائر في جامعة برينستون ومؤلف كتاب التاريخ الاقتصادي اللاذع "الهند مكسورة"، يصف أرقام البطالة الرسمية بأنها "إحصائية لا معنى لها في السياق الهندي"، مجادلا بأنها تخفي مشكلة أكبر تتمثل في العمالة الناقصة.

تمثل النساء نسبة أقل من القوة العاملة مقارنة بما كانت عليه عندما تولى مودي السلطة في عام 2014. وانخفض معدل مشاركة النساء في القوى العاملة في الهند من 25 بالمئة في عام 2014 إلى 24 بالمئة في عام 2022، وهو أقل من الدول المجاورة الإقليمية بنغلاديش وسريلانكا وباكستان.

وقال اقتصاديون إن إدخال المزيد من النساء إلى العمل من شأنه أن يعزز النمو في الهند - بنسبة تصل إلى 1.5 بالمئة، وفقا لأحد تقديرات البنك الدولي - لكن قضايا السلامة والضغوط الاجتماعية تمنع الكثير من القيام بذلك.

البنية التحتية

  • ارتفع الإنفاق على الطرق والسكك الحديدية وغيرها من البنية التحتية في عهد مودي وكان محركا للنمو الاقتصادي.
  • تخطط الهند لإنفاق 5 تريليون روبية، أو 1.7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، على الإنفاق الرأسمالي لبناء الطرق والسكك الحديدية، ارتفاعا من 0.4 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2014، وفقا لحسابات تستند إلى تحليل فايننشال تايمز لبيانات ميزانية الاتحاد.
  • تشير البيانات التي جمعها مركز CMIE أيضًا إلى طفرة في البناء منذ تولى مودي منصبه، حيث أضافت الهند أكثر من 10 آلاف كيلومتر من الطرق كل عام منذ عام 2018.

وقال راغان من جامعة شيكاغو: "هذا شيء فعلته هذه الحكومة بشكل جيد للغاية - الكثير من بناء شبكات الطرق والسكك الحديدية".

الإنترنت والمعاملات الرقمية

وفي سياق البنية التكنولوجية، تفاخرت الهند بنجاحها في جلب ما يقرب من مليار شخص إلى شبكة الإنترنت، وتعزيز بنيتها التحتية الرقمية العامة كنموذج للدول النامية الأخرى.

بدأ نظام Aadhaar للمعرفات الرقمية في عهد أسلاف مودي في الحكومة التي يقودها الكونغرس، ولكن تم إحياؤه خلال فترة ولايته واستثمر في نظام بيئي كامل للمدفوعات الرقمية، يطلق عليه اسم India Stack.

  • وكانت الحملة الرامية إلى جلب المزيد من الهنود إلى الإنترنت مدعومة بانتشار الهواتف الذكية الرخيصة، وأغلبها مصنوعة في الهند، والتي يحملها الآن أكثر من 60 بالمئة من الهنود.
  • وفقا للحكومة الهندية، ارتفعت قيمة المعاملات الرقمية بنسبة 70 بالمئة على مدى السنوات الخمس الماضية، من 1962 تريليون روبية في السنة المالية 2017-2018 إلى 3355 تريليون روبية في الفترة 2022-2023.

تفتخر الهند بقطاع تكنولوجيا المعلومات المتصل عالميًا (..) لكن –بحسب تحليل الصحيفة البريطانية، فإن الهند تعاني من نقص في الإنفاق على البحث والتطوير.

انخفضت حصة الإنفاق على البحث والتطوير في الاقتصاد في عهد مودي إلى أقل من 0.7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، وهو معدل أقل من أي دولة أخرى من دول البريكس وأقل بكثير من نسبة 5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي التي تنفقها بعض أكبر مراكز البحث والتطوير في العالم.

ما الذي ينتظر الاقتصاد الهندي؟

  • تشير توقعات "ستاندرد آند بورز غلوبال" و"مورغان ستانلي" إلى تفوق الهند على اليابان وألمانيا لتصبح ثالث أكبر اقتصاد في العالم بحلول 2030.
  • وشهد الاقتصاد الهندي نموا أسرع من المتوقع في الفترة من يوليو إلى سبتمبر، مما يزيد التوقعات بأن أداء ثالث أكبر اقتصاد في آسيا سيتفوق على تقديراته للعام بأكمله.
  • وقالت الحكومة في تقرير لها، إن "المخاطر التي تهدد توقعات النمو والاستقرار تنبع بشكل رئيسي من خارج البلاد. ومع ذلك، من المتوقع أن يحقق الاقتصاد الهندي بسهولة معدل نمو يتجاوز 6.5 بالمئة في السنة المالية 2024".

خبير العلاقات الدولية، الدكتور أيمن سمير، يقول: "الهند في أزهى عصورها؛ لأنها تحقق كل النتائج التي ينتظرها الشعب الهندي منذ قرون طويلة؛ ففي البداية  أصبحت الهند أكبر دولة من حيث عدد السكان، بنهاية العام الماضي، وأصبحت الاقتصاد الخامس في العالم 2023 وأزاحت بريطانيا التي كانت تستعمرها لسنوات طويلة نحو 150 سنة".

ويضيف في تصريحات خاصة لـ "اقتصاد سكاي نيوزعربية": أيضاً الهند حققت أعلى معدل نمو اقتصادي بلغ  9.1 بالمئة في 2021، ويُنتظر أن تكون قيمة الاقتصاد الهندي في 2035 حوالي 7.5 تريليون دولار، وبالتالي الهند نجحت على المستويين الاقتصادي والاجتماعي بشكل كبير جدًا.

ويتابع خبير العلاقات الدولية:

على المستوى السياسي نجحت الهند في تحقيق مجموعة من النتائج منها: انتهاج سياسة التوازن ما بين روسيا والصين من جانب والولايات المتحدة الأميركية من جانب آخر، ونجحت في هذا الأمر بشكل مُبدع، لدرجة أصبحت من المجموعة المؤسسة للبريكس.

  • كما أن لها توازناً في الداخل؛ فهي دولة تستطيع الوقوف على مسافة واحدة من مئات الأعراق واللغات، والأجناس المختلفة.
  • وبالتالي أصبحت نموذجًا للتعايش وقبول الآخر، والتسامح، كما أنها تنتهج سياسة تصفير المشاكل لكونها تحاول حل المشكلات الحدودية مع الصين وباكستان.
  • الهند تستطيع مد يدها والتعامل مع الجميع سواء في آسيا ومنطقة الشرق الأوسط، باعتبار أن لها علاقات كبيرة مع الدول العربية وأيضا الدول البعيدة عنها، كتلك الواقعة في أميركا اللاتينية وغيرها، موضحاً أن الهند تتبنى مجموعة من السياسات تؤدي في النهاية لتصفير المشكلات.
  • الهند تقدم نفسها ليست كأمة، ولكن كفكرة للثقافة، أو فكرة للتعايش، وبالتالي فالسينما والدراما الهندية أصبح لها قبولا كبيرًا، ودخلت في منافسات مع السينمات العالمية، فلا يوجد منزل في العالم إلا ويشاهد أفلاما ومسلسلات هندية، كما أن الأزياء الهندية والمطبخ الهندي يحظيان بقبول كبير لدى شعوب العالم.

ويتحدث عن التقدم التكنولوجي والذكاء الاصطناعي في الهند، قائلا: إنه أصبح نموذجًا في العالم الذي أصبح يبحث عن المهندسين الهنود على اعتبار أنهم من أكفأ المهندسين في الدول الصناعية، كما أن الهند تقدم نفسها كصيدلية للعالم؛ فخلال أزمة جائحة كورونا نجحت في إنتاج ملايين اللقاحات، وساعدت المرضى والمصابين على الشفاء.

ويتطرق خبير العلاقات الدولية للحديث عن التحديات التي تواجه الهند في الفترة الحالية، ومن بينها إدارة المشاكل الحدودية بين الهند والصين، مؤكدًا أنه في حالة التوصل لاتفاق سيكون إنجازًا تاريخيًا، وأيضًا إنهاء الخلافات ما بين الهند وباكستان حول ولاية جامو كشمير، وهذا الصراع فجر  حروب بين الدولتين، مؤكدًا أن هذا التحدي مازال قائمًا على الرغم من محاولات الاحتواء.

ويتابع: هناك تحديات تتعلق بالإرهاب، فالدولة تعرضت كثيرًا لعمليات إرهابية، وبالتالي إدارة حملة قوية ضد الجماعات الإرهابية فهذا تحدٍ كبير يواجه الحكومة الهندية.

حالة اللايقين

من جانبه، يشير مستشار البنك الدولي، أستاذ الاقتصاد الدكتور محمود عنبر، إلى الوضع الاقتصادي في العالم وفي ضوء "حالة اللا يقين" التي تكتنفه نظرا لاستخدام أدوات الاقتصاد كعقوبات أو كأحد أدوات الصراع، لكنه يعتقد بأنه رغم ذلك فإن "الهند هي الفائز الأول والوحيد من هذا الصراع الدائر في العالم" والذي ينقسم لمحورين محور غربي ومحور شرقي، مؤكدًا: حتى الدول غير المنضمة للصراع تأثرت سلبًا به، إلا أن الوضع اختلف تماما في الهند، على حد تعبيره.

ويتابع عنبر: العالم يُهيئ نفسه للتغيير وإعادة تشكيل الخريطة الاقتصادية ليتحول من اقتصاد أحادي القطبية تتزعمه الولايات المتحدة منذ سقوط الاتحاد السوفيتي لمتعدد القطبية، والهند سوف تكون أحد أقطاب هذا التعدد الذي يسيطر على العالم بشكل أو بآخر.

ويضيف الخبير الاقتصادي: إذا نظرنا لسلسلة زمنية بسيطة على مدار الـ5 سنوات الأخيرة، ندرك مدى استطاعة الهند بشكل أو بآخر أن تقفز قفزات كبيرة لتصل حاليا إلى ما يعادل خامس أكبر اقتصاد على مستوى العالم، كما أن الظروف الاقتصادية المستقبلية تتوقع تأثيرات كبيرة يمكن أن تترتب على الاقتصاد الهندي، خاصةً في ظل العلاقة المتوازنة مع جميع الأطراف، ونموها في التصنيع القائم على التكنولوجيا، وبالتالي مستقبل الهند الاقتصادي يشير إلى تطورات كبيرة متوقع حدوثها، وستكون بذلك عضواً فاعلاً كبيراً في الخريطة الاقتصادية التي تٌشكل خلال السنوات المقبلة.

اقتصاد

برنار أرنو
أخبار الشركات

خطوة جديدة من ثالث أغنياء العالم لإحياء قطارات أورينت إكسبرس

اجتماع قادة السبع في إيطاليا
اقتصاد

في يومها الثاني.. قمة مجموعة السبع تركز على التوتر مع الصين

علم الاتحاد الأوروبي
اتحاد أوروبي

الاتحاد الأوروبي يرفع الرسوم على السيارات الكهربائية الصينية

سيارات كهربائية - تعبيرية
أخبار الإمارات

PWC: الإمارات تشهد نموا كبيرا في عدد المركبات الكهربائية

اقرأ أيضاً

بريطانيا - اقتصاد بنك إنجلترا
خاص

بالأرقام.. وضع الاقتصاد البريطاني في عهد "المحافظين"

سويسرا - أرشيفية
اقتصاد عالمي

توقعات بنمو الاقتصاد السويسري بنسبة أقل من المتوسط في 2024

حكيم أوماها - وارن بافيت
أخبار الشركات

"بيركشاير هاثاواي" تقلل حصتها في أسهم شركة "BYD" الصينية

صندوق النقد الدولي
ذكاء اصطناعي

صندوق النقد يدعو لتنفيذ إجراءات حماية بسبب الذكاء الاصطناعي