#اقتصاد_سكاي
عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري46.58-0.01(-0.02%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.67290(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.75-0.0003(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3067-0.00015(-0.05%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.6440(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.3849+0.00001(+0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.3769-0.00005(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13090(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية32.189+0.0563(+0.18%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.9182-0.018(-0.18%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.8281+0.0035(+0.07%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.92090(0%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.7868-0.0001(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني156.240(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.235+0.0006(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.9098-0.0006(-0.07%)بيتكوين71336+1812(+2.61%)ريبل0.5438+0.00608(+1.13%)إيثريوم3793.3+292.7(+8.36%)لايتكوين88.63-0.06(-0.07%)أسواقسوق أبوظبي9008.64-29.13(-0.32%)رابكو للا ستثمار 1.55+0.14(+9.93%)CHIMERA S&P5.88+0.36(+6.52%)المؤسسة الوطنية للسياحة و الفنادق2.4-0.16(-6.25%)غذاء القابضة37.36-2.04(-5.18%)مجموعة ملتيبلاي2.24-0.01(-0.44%)أدنوك للغاز3.080(0%)سوق دبي المالي4075.18+7.98(+0.2%)مجموعة جي إف إتش المالية ش.م.ب1.06+0.05(+4.95%)إعمار العقارية (ش.م.ع)8.08+0.34(+4.39%)شركة دبي للمرطبات ش.م.ع.20.7-2.3(-10%)شركة الرمز كوربوريشن للاستثمار والتطوير ش.م.ع.1.4-0.1(-6.67%)شركة ديار للتطوير ش.م.ع.0.748+0.026(+3.6%)السوق السعودي12122.48-2.88(-0.02%)RIYADH STEEL35+5(+16.67%)تكافل الراجحي153+13.8(+9.91%)نسيج العالمية التجارية52.4-5.6(-9.66%)NOFOTH18-1.8(-9.09%)الباحة0.13-0.01(-7.14%)أرامكو السعودية29.95+0.05(+0.17%)بورصة مصر27224.8-4.05(-0.01%)MARIDV & OI0.297+0.032(+12.08%)TANMIYA2.75+0.28(+11.34%)استصلاح الأراضي28.08-7.01(-19.98%)SOUTH CAIRO35-6.32(-15.3%)القلعة القابضة 2.4-0.2(-7.69%)بالم هيلز 3.5+0.18(+5.42%)سوق الكويت7138.55-13.68(-0.19%)مينا85.6+12.5(+17.1%)WETHAQ TAKAFUL47+5.4(+12.98%)MASHAER HOLIDING70.1-14.4(-17.04%)HOUSE ENERGY HLD105-12(-10.26%)مجموعة جي أف اتش المالية ش م ب89.5+4.5(+5.29%)بورصة قطر9716.34+39.17(+0.4%)مسيعيد للبتروكيماويات1.8+0.064(+3.69%)BEEMA3.79+0.08(+2.16%)الإسلامية القابضة4.256-0.124(-2.83%)QLM LIFE1.952-0.045(-2.25%)الطبية1.941+0.001(+0.05%)سوق مسقط4778.877-3.923(-0.08%)فولتامب للطاقة0.284+0.016(+5.97%)المدينة للاستثمار0.073+0.003(+4.29%)الجزيرة م الحديدية0.28-0.015(-5.09%)الكروم العمانية4.15-0.15(-3.49%)بنك صحار0.137+0.002(+1.48%)الدولية للاستثمار0.071+0.002(+2.9%)بورصة البحرين2014.11-3.891(-0.19%)KHALEEJI BANK0.095+0.002(+2.15%)SOLIDARITY BAH0.315+0.002(+0.64%)بنك الإثمار0.028-0.003(-9.68%)المؤسسة العربية المصرفية0.325-0.004(-1.22%)مصرف السلام0.212+0.001(+0.47%)بورصة تونس9291+53.98(+0.58%)سلعخام برنت82.35-1.36(-1.62%)خام مربان83.75-1.3(-1.53%)النفط الأميركي الخفيف77.96-1.34(-1.69%)الفضة31.6514-0.1736(-0.55%)الذهب2424.88-0.2391(-0.01%)البلاديوم1026.5-0.373(-0.04%)البلاتين1052.35+5.5163(+0.53%)أخبارالإمارات رقم 1 إقليميا والـ18 عالميا في تنمية السياحة والسفرما الرسالة التي تبعث بها وول ستريت إلى كلٍ من بايدن وترامب؟"نينتندو" تشتري شركة "شيفر" الأميركية المطورة لألعاب الفيديومخاوف استمرار التضخم بأميركا تهبط بأسعار النفطاليابان والسعودية تناقشان التعاون في مجالي الطاقة والتصنيع
عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري46.58-0.01(-0.02%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.67290(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.75-0.0003(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3067-0.00015(-0.05%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.6440(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.3849+0.00001(+0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.3769-0.00005(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13090(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية32.189+0.0563(+0.18%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.9182-0.018(-0.18%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.8281+0.0035(+0.07%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.92090(0%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.7868-0.0001(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني156.240(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.235+0.0006(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.9098-0.0006(-0.07%)بيتكوين71336+1812(+2.61%)ريبل0.5438+0.00608(+1.13%)إيثريوم3793.3+292.7(+8.36%)لايتكوين88.63-0.06(-0.07%)أسواقسوق أبوظبي9008.64-29.13(-0.32%)رابكو للا ستثمار 1.55+0.14(+9.93%)CHIMERA S&P5.88+0.36(+6.52%)المؤسسة الوطنية للسياحة و الفنادق2.4-0.16(-6.25%)غذاء القابضة37.36-2.04(-5.18%)مجموعة ملتيبلاي2.24-0.01(-0.44%)أدنوك للغاز3.080(0%)سوق دبي المالي4075.18+7.98(+0.2%)مجموعة جي إف إتش المالية ش.م.ب1.06+0.05(+4.95%)إعمار العقارية (ش.م.ع)8.08+0.34(+4.39%)شركة دبي للمرطبات ش.م.ع.20.7-2.3(-10%)شركة الرمز كوربوريشن للاستثمار والتطوير ش.م.ع.1.4-0.1(-6.67%)شركة ديار للتطوير ش.م.ع.0.748+0.026(+3.6%)السوق السعودي12122.48-2.88(-0.02%)RIYADH STEEL35+5(+16.67%)تكافل الراجحي153+13.8(+9.91%)نسيج العالمية التجارية52.4-5.6(-9.66%)NOFOTH18-1.8(-9.09%)الباحة0.13-0.01(-7.14%)أرامكو السعودية29.95+0.05(+0.17%)بورصة مصر27224.8-4.05(-0.01%)MARIDV & OI0.297+0.032(+12.08%)TANMIYA2.75+0.28(+11.34%)استصلاح الأراضي28.08-7.01(-19.98%)SOUTH CAIRO35-6.32(-15.3%)القلعة القابضة 2.4-0.2(-7.69%)بالم هيلز 3.5+0.18(+5.42%)سوق الكويت7138.55-13.68(-0.19%)مينا85.6+12.5(+17.1%)WETHAQ TAKAFUL47+5.4(+12.98%)MASHAER HOLIDING70.1-14.4(-17.04%)HOUSE ENERGY HLD105-12(-10.26%)مجموعة جي أف اتش المالية ش م ب89.5+4.5(+5.29%)بورصة قطر9716.34+39.17(+0.4%)مسيعيد للبتروكيماويات1.8+0.064(+3.69%)BEEMA3.79+0.08(+2.16%)الإسلامية القابضة4.256-0.124(-2.83%)QLM LIFE1.952-0.045(-2.25%)الطبية1.941+0.001(+0.05%)سوق مسقط4778.877-3.923(-0.08%)فولتامب للطاقة0.284+0.016(+5.97%)المدينة للاستثمار0.073+0.003(+4.29%)الجزيرة م الحديدية0.28-0.015(-5.09%)الكروم العمانية4.15-0.15(-3.49%)بنك صحار0.137+0.002(+1.48%)الدولية للاستثمار0.071+0.002(+2.9%)بورصة البحرين2014.11-3.891(-0.19%)KHALEEJI BANK0.095+0.002(+2.15%)SOLIDARITY BAH0.315+0.002(+0.64%)بنك الإثمار0.028-0.003(-9.68%)المؤسسة العربية المصرفية0.325-0.004(-1.22%)مصرف السلام0.212+0.001(+0.47%)بورصة تونس9291+53.98(+0.58%)سلعخام برنت82.35-1.36(-1.62%)خام مربان83.75-1.3(-1.53%)النفط الأميركي الخفيف77.96-1.34(-1.69%)الفضة31.6514-0.1736(-0.55%)الذهب2424.88-0.2391(-0.01%)البلاديوم1026.5-0.373(-0.04%)البلاتين1052.35+5.5163(+0.53%)أخبارالإمارات رقم 1 إقليميا والـ18 عالميا في تنمية السياحة والسفرما الرسالة التي تبعث بها وول ستريت إلى كلٍ من بايدن وترامب؟"نينتندو" تشتري شركة "شيفر" الأميركية المطورة لألعاب الفيديومخاوف استمرار التضخم بأميركا تهبط بأسعار النفطاليابان والسعودية تناقشان التعاون في مجالي الطاقة والتصنيع
خاص

هل يستطيع الغرب تفكيك التحالف الروسي الصيني؟

سكاي نيوز عربية - أبوظبي
عزل موسكو عن بكين.. استراتيجية غربية تواجه عقبات واسعة
عزل موسكو عن بكين.. استراتيجية غربية تواجه عقبات واسعة

العلاقات القوية بين روسيا والصين مبنية على رؤية مشتركة ترى في الولايات المتحدة تهديداً رئيسياً. هذا التوافق يعزز من قوة التحالف بينهما.

بالنسبة لبكين، الهزيمة الروسية في أوكرانيا قد تعني خطراً من ناحية أخرى على موقفها الاستراتيجي، بينما تعتبر موسكو الدعم الصيني ضرورياً لبقاء جهودها العسكرية، لا سيما وأن بكين تشكل سوقاً مهمة للطاقة الروسية.

ومع ذلك، فإن هذه العلاقة ليست خالية من التوترات الكامنة، على اعتبار أن الصين وروسيا تواجهان تحديات جيوسياسية مختلفة، مع اختلاف المواقف والسياسات الخارجية، ففي وقت تحولت فيه روسيا إلى دولة منبوذة في الغرب، تظل الصين شريكاً تجارياً رئيسياً للولايات المتحدة وأوروبا. هذا الاختلاف يجعل من الصين أكثر حذراً في مخاطرة ما قد يعتبره الروس ضرورياً.

وفي ظل هذه التعقيدات، تبقى الجهود الغربية لتعطيل التحالف الروسي الصيني تواجه عقبات كبيرة، وهو ما أشار إليه الصحافي البريطاني جدعون راشمان، في مقال له بصحيفة "فاينانشال تايمز".

في بداية مقاله، تحدث عن وزير الخارجية الأميركي الأسبق، هنري كسينجر، الذي بُنيت سمعته في المقام الأول كـ "عبقري دبلوماسي" على إنجاز واحد، وهو (التقارب بين الولايات المتحدة والصين) في أوائل السبعينيات.

الانفتاح الأميركي على الصين (..) أدى إلى تغيير ديناميكيات الحرب الباردة. وبدا الاتحاد السوفييتي فجأة أكثر عزلة.

استخدم راشمان تلك الزاوية التاريخية للحديث عن المشهد الراهن فيما يخص العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم، وطبيعة التحديات التي تجابهها، مشيراً إلى أنه:

  • منذ (الحرب في أوكرانيا) في العام 2022، بحثت عديد من الحكومات الغربية عن طرق لتكرار الحيلة، أي كسر الشراكة "بلا حدود" بين روسيا في عهد فلاديمير بوتين والصين في عهد شي جين بينغ.
  • غير أن الحديث المتجدد عن فصل موسكو عن بكين يتجاهل الانقسام في الرأي حول الدولة التي يجب جذبها في المقام الأول.
  • يأمل عديد من الأوروبيين في إقناع شي باتخاذ موقف أكثر صرامة مع بوتين بشأن أوكرانيا. وبعبارة أخرى، فإن هدفهم هو عزل روسيا.
  • لكن الرأي المتفق عليه في واشنطن هو أن الصين هي "الخصم الأكثر خطورة على المدى الطويل". ويشعر بعض الاستراتيجيين الأميركيين بالقلق من دفع روسيا إلى أحضان الصين وبالتالي تغيير ميزان القوى العالمي لصالح بكين.

نفوذ بكين

ويقول الصحافي البريطاني: "على الرغم من إعجابه طويل الأمد بالصين، بدا أن هذه هي وجهة نظر كيسنجر نفسه.. لقد أخبرني قبل وقت قصير من وفاته بأنه كان يشعر بالقلق من أن روسيا الضعيفة ستصبح في الواقع تابعة للصين، مما يؤدي إلى أن يمتد مجال نفوذ بكين إلى بضع مئات من الأميال من وارسو".

  • من الناحية النظرية، فإن هندسة انقسام ثانٍ بين موسكو وبكين ستكون حلاً لمثل هذه المخاوف.
  • ومن المؤسف أن هذا النوع من التحرك الجيوسياسي من غير المرجح أن ينجح في الممارسة العملية ، على الأقل في المستقبل المنظور.
  • إن دفء الاستقبال الذي استقبل به بوتين عندما زار بكين الأسبوع الماضي كان بمثابة شهادة على الصلابة الدائمة التي تتسم بها العلاقات الصينية الروسية.

ويشير إلى أن العلاقة بين شي وبوتين تظل قوية؛ لأنها تقوم على رؤية عالمية مشتركة. وكلاهما قوميان (..) ويريان أن الولايات المتحدة هي التهديد الرئيسي.

روسيا والصين: تحالف لإقامة عدالة عالمية والتصدي لهيمنة الغرب

وفي بيانهما المشترك الصادر خلال زيارة بوتين للصين، اتهم الرئيسان الولايات المتحدة باتباع سياسة "الاحتواء المزدوج" التي تستهدف روسيا والصين وسلوك "الهيمنة".

ويضيف الصحافي البريطاني في مقاله:

  • تعتبر موسكو وبكين أن الولايات المتحدة تحاول تطويقهما بتحالفات عسكرية معادية - حلف شمال الأطلسي في أوروبا والتحالفات الأميركية الثنائية مع اليابان وكوريا الجنوبية والفلبين وأستراليا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.
  • السبب وراء وجود عديد من الحلفاء للولايات المتحدة في أوروبا وآسيا هو أن روسيا والصين تثيران الخوف في عديد من جيرانهما. وهذه حقيقة لا يرغب بوتين وشي في الاعتراف بها. وبدلاً من ذلك، يصرون على أنهم يدافعون عن بلدانهم ضد أميركا التوسعية. وفي جميع الاحتمالات، فإنهم يؤمنون بذلك حقًا.
  • بينما تنظر روسيا والصين بعين الريبة إلى حلفاء الولايات المتحدة في مناطقهما، فإنهما تنظران إلى بعضهما البعض كجارتين يمكن الاعتماد عليهما نسبياً.
  • لذا فإن الحفاظ على العلاقات الودية يعتبر أمراً بالغ الأهمية في نظر البلدين، لإحباط "الاحتواء المزدوج" من جانب الولايات المتحدة وحلفائها.

خطر الانعزال الصيني!

من وجهة نظر بكين، فإن هزيمة روسيا ستخاطر بترك الصين معزولة بشكل خطير. وعلى حد تعبير أحد الدبلوماسيين الصينيين، بطريقة ساخرة، فإن الاقتراح الأميركي لبكين يمكن تلخيصه على النحو التالي: "من فضلك ساعدنا في هزيمة أقرب حليف لك، حتى نتمكن من الانقلاب عليك بعد ذلك". وعلى نحو مماثل، يدرك بوتين أن الدعم الصيني لا غنى عنه على الإطلاق لجهود الحرب في أوكرانيا.

ويعني هذا الاعتماد المتبادل أن موسكو وبكين ستظلان مرتبطتين ببعضهما البعض، مهما كانت التوترات الكامنة في علاقتهما.

ومع ذلك -وفق المقال- فإن تلك التوترات موجودة بلا شك:

  • على الرغم من كل أوجه التشابه في وجهات نظرهما العالمية، فإن روسيا والصين في وضعين جيوسياسيين مختلفين للغاية.
  • حول بوتين روسيا إلى دولة منبوذة في الغرب. وعلى النقيض من ذلك، تظل الصين واحدة من أكبر الشركاء التجاريين لكل من أميركا وأوروبا.
  • هذا الفارق يجعل روسيا على استعداد لخوض المخاطر التي قد يعتبرها الصينيون متهورة.

التقارب مع كوريا الشمالية

ونقل الكاتب عن بعض المحللين الصينيين قولهم إنهم يشعرون بالقلق إزاء التقارب المتزايد في العلاقة العسكرية بين روسيا وكوريا الشمالية.

وكان أحد المخاوف هو أنه في مقابل قذائف المدفعية الكورية الشمالية، كان الروس يتقاسمون بشكل "غير حكيم" التكنولوجيا العسكرية المتقدمة مع نظام كيم في بيونغ يانغ.

ويرى الكاتب أنه على المدى الطويل، يتعين على الكرملين أيضًا أن يشعر بالقلق إزاء اعتماد روسيا المتزايد على الصين – وإزاء اختلال توازن القوى المتزايد بين البلدين.

ويدرك الروس جيدًا أن الصين تنازلت لهم عن مئات الآلاف من الكيلومترات من الأراضي خلال القرن التاسع عشر. لكن الخرائط الصينية الحديثة أظهرت بعض المدن الروسية بأسمائها الصينية القديمة، وهو تحول خرائطي من المؤكد أنه قد تم ملاحظته في موسكو.

ومع ذلك، فإن كل هذه التوترات لا تزال إلى حد كبير تحت السطح. ويشكل هذا فارقاً حيوياً عن الوضع في الفترة 1971-1972، عندما كان الانقسام الصيني السوفييتي مفتوحاً إلى حد ما ــ مما أعطى نيكسون وكيسنجر فرصة واضحة لجذب الصين.

كان اغتنام هذه الفرصة في السبعينيات يتطلب من الولايات المتحدة تقديم تنازلات كبيرة للنظرة الصينية للعالم، وخاصة فيما يتعلق بتايوان. وبالتالي يعتقد الكاتب بأن أي جهد غربي جديد لتعطيل المحور الروسي الصيني اليوم ربما يتطلب تحولات سياسية أكثر صعوبة – فيما يتعلق بتايوان مرة أخرى، أو فيما يتعلق بأوكرانيا. وليس هناك رغبة كبيرة في واشنطن للقيام بأي خطوة من هذا القبيل.. على الأقل ليس حتى الآن.

دوافع غربية للتخوف من تطور العلاقات الروسية الصينية

وفي حديثه مع موقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، أشار الباحث في الشؤون الصينية، حسين إسماعيل، إلى أن تصريحات المسؤولين الغربيين تعكس مخاوفهم من التقارب بين موسكو وبكين، لافتاً إلى أن بعضها وجه تحذيرات من التقارب الشديد بين الصين وروسيا، كان آخرها تصريح وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس، الذي ندد بالتحالف بين الصين وروسيا ومحاولة البلدين فرض المعايير الجديدة التي تهدد -حسب تقديره- ما يسمى بالقيم الغربية.

ولفت إلى بعض الدوافع الغربية للتخوف تجاه تطور العلاقات الروسية الصينية، ومنها:

  • المخاوف الأوروبية ناتجة عن تنامي النفوذ الصيني على وجه التحديد، خاصة وأن بكين طرحت بعض المبادرات والمشروعات التي وجدت تجاوباً كبيراً في عديد من مناطق العالم؛ منها مبادرة الحزام والطريق على سبيل المثال والتي انضم إليها أكثر من 130 دولة ومن بينها دول أوروبية وأخرى آسيوية وإفريقية.
  • سعي الصين نحو تحقيق مبادرة الحضارة العالمية لتعزيز التعاون الدولي، فضلا عن مبادرة الأمن العالمي.. كلها بالتأكيد مبادرات تفرض تحديات على ما كان يسمى بالقيم الغربية، وهي تأتي في وقت يثبت فيه للعالم حقيقة أن الغرب يكيل بمكيالين.
  • التقارب بين روسيا والصين يمثل معضلة بالنسبة للدول الغربية، حتى وإن لم يتحول هذا التقارب إلى تحالف سياسي أو عسكري أوسع.. لكن هناك تنسيق واضح بين البلدين في المحافل الدولية والمواقف.
  • روسيا والصين تمثلان قوتين كبيرتين من الناحية العسكرية، علاوة على القوة الاقتصادية الجبارة، ما يثير مخاوف وقلق الغرب.
  • الصين أيضا قوة عسكرية متقدمة وتحرز تقدما كبيرة في مجال التكنولوجيا العسكرية والمدنية، وهو من مصادر القلق الغربي الشديد، والدليل على ذلك أنه في السنوات والأشهر الأخيرة كانت هناك محاولات أميركية للحد من تطور الصين في مجالات الذكاء الاصطناعي والرقائق والتكنولوجيا الجديدة، وفرض رسوم جمركية على واردات تقنية صينية من بينها السيارات الكهربائية على سبيل المثال.
  • من ناحية التكامل الاقتصادي، فإن روسيا دولة كبيرة منتجة للطاقة والصين دولة مستهلكة كبيرة للطاقة، فتلبي موسكو احتياجات الصين في هذا السياق.
  • الصين لديها تقنيات متطورة في عديد من المجالات ولديها سوق كبيرة وبالتالي يمكن أن تساعد روسيا في هذا المجال واستيعاب عديد من المنتجات الروسية كسوق كبيرة وتزويدها بتقنيات متقدمة ليس فقط في المجال العسكري لكن أيضاً في المجال المدني.

وأفاد إسماعيل بأن الصين استطاعت أن تنجح في تحقق توازن بين علاقاتها وروسيا من جهة والغرب من جهة أخرى، لكن بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية  التوازن مازال عصيا على الصين، مشيرًا إلى جولة الرئيس الصيني الأخيرة إلى أوروبا، حيث كانت جولة ناجحة وحققت تفاهمات.

عوامل ساعدت على تطور العلاقات

من جانبه، قال الباحث في الاقتصاد السياسي والعلاقات الدولية، أبو بكر الديب، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، إن تطور العلاقات الصينية الروسية يصب في صالح ميلاد أقطاب جديدة في العالم، ليس بالضرورة تحالف ضد الولايات المتحدة الأميركية.. إنما تحالف لتعظيم قوة العلاقات المشتركة بين البلدين وتقوية مراكزهما على مستوى العالم.

وأضاف: أميركا صاحبة السيطرة الأولى على العالم والتي عاشت لفترة طويلة منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في مقعد القطب الأوحد، ليدار العالم من واشنطن، كما تعتبر أن الدول الكبرى إما حليف لها أو عدو، بالتالي فهي تتخوف من أي تقارب بين روسيا والصين؛ خاصة وأنه يمكن أن يزيد من قوتهما الاستراتيجية.

وذكر أن الصين وروسيا دولتان كبيرتان لديهما إمكانات هائلة ويمكن أن يتحالفان وأن يتكاملان اقتصاديا وسياسياً أو حتى عسكرياً، مشيراً إلى أن تبادل الخبرات بينهما يجعل كل منهما مصدر قوة على المستوى العالمي.

وأكد الديب أن التحالف مهم للدولتين، لجهة أنه يستهدف وضعهما في مقدمة العالم، أما الولايات المتحدة تعتبره تهديدًا خطيرًا لها لأنها لا تريد أية دولة في العالم أن تنازعها مكانتها الاستراتيجية والاقتصادية.

واستعرض الباحث في الاقتصاد السياسي والعلاقات الدولية، بعض العوامل التي ساعدت على تطور العلاقات بين روسيا والصين والتقارب بينهما أخيراً، وهي:

  • روسيا معروفة بأنها مصدر غني للطاقة من النفط والغاز، فخلال الأزمة الروسية الأوكرانية استهدفت الولايات المتحدة الأميركية قطاع الطاقة الروسية وفرضت عليه عقوبات عديدة (..) كما استهدفت جميع مناحي الاقتصاد الروسي، ما وضع روسيا في موقف صعب خاصة وأن أوروبا توقفت عن استيراد الطاقة الروسية، وكان لابد لها أن تلجأ إلى حليف ومصدر آخر لتوريد طاقتها إليه ووجدت ذلك في الصين.
  • روسيا لديها حرب مفتوحة مع أوكرانيا وتحتاج إلى الخبرات الصينية وصناعاتها العسكرية لتعزيز قوتها وقدراتها العسكرية.
  • الصين أيضًا لديها توترات مع الولايات المتحدة الأميركية، فوجدنا أخيراً حرب رسوم تجارية يعتزم الرئيس الأميركي جو بايدن تشديدها على قطاعات إنتاجية صينية منها صناعة السيارات، فكان لزاما على بكين أن تفتح أسواقا جديدة للمضي بها قدما لتحقيق الهدف المنشود وهو تحقيق المركز الأول على مستوى العالم اقتصاديا.
روسيا والصين تطلقان شراكة استراتيجية لا حدودَ لها

 

اقتصاد عالمي

بورصة وول ستريت
أخبار الشركات

من هم أعلى الرؤساء التنفيذيين أجرا لعام 2023؟

شركات النفط الصخري الأميركية متهمة بالتآمر "للحد من الإنتاج"
خاص

شركات النفط الصخري الأميركية متهمة بالتآمر "للحد من الإنتاج"

علاقات استراتيجية تجمع بين روسيا والصين
اقتصاد عالمي

بين الغرب وروسيا.. هل تستطيع بكين مسك العصا من الوسط؟

آصف ملحم
اقتصاد

آصف ملحم: أميركا ترى أن الصين وروسيا تهددان ازدهارها

اقرأ أيضاً

بوتين: ارتفاع إنتاج روسيا من الغاز وانخفاض النفط بسبب أوبك+
نفط

بوتين: إنتاجنا من النفط تراجع بسبب اتفاقات أوبك+

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات ضد روسيا
خاص

القصة الكاملة لمصادرة أصول بنوك غربية في روسيا

من هجوم سابق على مصفاة نفط في كراسنودار
طاقة

مصفاة نفط روسية توقف عملياتها بعد هجوم أوكراني

دويتشه بنك
اقتصاد

محكمة روسية تصادر أصول وحسابات دويتشه بنك الألماني