#اقتصاد_سكاي
سلعخام برنت82.18+0.82(+1.01%)خام مربان83.29+0.62(+0.75%)النفط الأميركي الخفيف77.8+0.93(+1.21%)الفضة30.3426+0.2376(+0.79%)الذهب2334.06+5.6896(+0.24%)البلاديوم965-4.3731(-0.45%)البلاتين1029.3+10.3(+1.01%)عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري47.1+0.36(+0.77%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.6724-0.0002(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.7505+0.0002(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3069+0.00014(+0.05%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.6440(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.38480(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.3769-0.00002(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13090(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية32.2111+0.0526(+0.16%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.9496+0.0039(+0.04%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.83410(0%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.9217-0.0029(-0.31%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.7851-0.0022(-0.28%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني156.91-0.02(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.2425+0.001(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.9145+0.0002(+0.02%)بيتكوين68960+1225(+1.81%)ريبل0.5335+0.00495(+0.94%)إيثريوم3743.8-9.2(-0.25%)لايتكوين85.25-0.18(-0.21%)أسواقسوق أبوظبي8833.5-56.26(-0.63%) شركة حياة للتأمين 1.09+0.05(+4.81%)PHOENIX GRO1.76+0.08(+4.76%)شركة ابوظبي الوطنية للطاقة2.57-0.19(-6.88%)الواحة كابيتال1.42-0.09(-5.96%)شركة أدنوك للحفر4.13-0.07(-1.67%)مجموعة ملتيبلاي2.02-0.03(-1.46%)سوق دبي المالي4012.65-10.99(-0.27%)مجموعة الصناعات الوطنية القابضة (ش.م.ك.)5.29+0.69(+15%)الشركة الوطنية الدولية القابضة1.51+0.19(+14.39%)CHIMERA S&P ETF0(0%)شركة الفردوس القابضة ش.م.ع.0.306-0.008(-2.55%)مجموعة جي إف إتش المالية ش.م.ب1.07+0.03(+2.88%)إعمار العقارية (ش.م.ع)7.82-0.13(-1.64%)السوق السعودي11995.99-161.04(-1.32%)الباحة0.14+0.01(+7.69%)ALMODAWAT140+9(+6.87%)الوطنية224.2-23.8(-9.6%)بوبا العربية229.8-16.2(-6.59%)أنعام القابضة1.07+0.03(+2.88%)شمس0.84-0.01(-1.18%)بورصة مصر27205.14-22.3(-0.08%)ALX. PHARMA250+34.92(+16.24%)أم أم غروب7.79+0.74(+10.5%)EGYPTIANS F10.71-2.67(-19.96%)DIGITIZE2.48-0.61(-19.74%)القلعة القابضة 2.32-0.06(-2.52%)EL KHAIR RI0.667-0.013(-1.91%)سوق الكويت7134.67-8.07(-0.11%)KT AND GULF LINK51.6+9.5(+22.57%)شركة بيان للاستثمار القابضة58.8+10.7(+22.25%)مينا85-7(-7.61%)AL MAIDAN D761-39(-4.88%)MANAZEL HOLDING37+3.5(+10.45%)EQUIPMENT HLDING45.3+5.3(+13.25%)بورصة قطر9562.14-145.82(-1.5%)الإجارة0.739+0.035(+4.97%)مخازن3.413+0.086(+2.58%)التجاري4.015-0.141(-3.39%)WIDAM FOOD 2.638-0.078(-2.87%)BALADNA COM1.349+0.022(+1.66%)سوق مسقط4802.705-4.492(-0.09%)DHOFAR CATTLE CO0.082+0.007(+9.33%)المدينة للاستثمار0.081+0.006(+8%)الباطنة للاستثمار0.075-0.015(-16.67%)صناعة مواد البناء0.042-0.004(-8.7%)بنك صحار0.1390(0%)بنك مسقط0.260(0%)بورصة البحرين2020.232+4.549(+0.23%)استيراد الاستثمارية0.225+0.01(+4.65%)مصرف السلام0.221+0.008(+3.76%)BAH CINEMA CO0.216-0.024(-10%)عقارات السيف0.13-0.004(-2.99%)بيت التمويل الخليجي0.285-0.005(-1.72%)بورصة تونس9373.29+21.26(+0.23%)أخبارالقروض الخضراء في الصين تسجل نموا قياسيا بالربع الأولأسهم أوروبا تنهي الأسبوع على انخفاض مع عودة مخاوف الفائدةتراجع معدل نمو اقتصاد المكسيك خلال الربع الأولجون كيري: الأزمات الجيوسياسية تضر بجهود مكافحة تغير المناخهل تنجح تعريفات بايدن بالحد من نفوذ السيارات الصينية؟
سلعخام برنت82.18+0.82(+1.01%)خام مربان83.29+0.62(+0.75%)النفط الأميركي الخفيف77.8+0.93(+1.21%)الفضة30.3426+0.2376(+0.79%)الذهب2334.06+5.6896(+0.24%)البلاديوم965-4.3731(-0.45%)البلاتين1029.3+10.3(+1.01%)عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري47.1+0.36(+0.77%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.6724-0.0002(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.7505+0.0002(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3069+0.00014(+0.05%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.6440(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.38480(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.3769-0.00002(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13090(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية32.2111+0.0526(+0.16%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.9496+0.0039(+0.04%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.83410(0%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.9217-0.0029(-0.31%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.7851-0.0022(-0.28%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني156.91-0.02(-0.01%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.2425+0.001(+0.01%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.9145+0.0002(+0.02%)بيتكوين68960+1225(+1.81%)ريبل0.5335+0.00495(+0.94%)إيثريوم3743.8-9.2(-0.25%)لايتكوين85.25-0.18(-0.21%)أسواقسوق أبوظبي8833.5-56.26(-0.63%) شركة حياة للتأمين 1.09+0.05(+4.81%)PHOENIX GRO1.76+0.08(+4.76%)شركة ابوظبي الوطنية للطاقة2.57-0.19(-6.88%)الواحة كابيتال1.42-0.09(-5.96%)شركة أدنوك للحفر4.13-0.07(-1.67%)مجموعة ملتيبلاي2.02-0.03(-1.46%)سوق دبي المالي4012.65-10.99(-0.27%)مجموعة الصناعات الوطنية القابضة (ش.م.ك.)5.29+0.69(+15%)الشركة الوطنية الدولية القابضة1.51+0.19(+14.39%)CHIMERA S&P ETF0(0%)شركة الفردوس القابضة ش.م.ع.0.306-0.008(-2.55%)مجموعة جي إف إتش المالية ش.م.ب1.07+0.03(+2.88%)إعمار العقارية (ش.م.ع)7.82-0.13(-1.64%)السوق السعودي11995.99-161.04(-1.32%)الباحة0.14+0.01(+7.69%)ALMODAWAT140+9(+6.87%)الوطنية224.2-23.8(-9.6%)بوبا العربية229.8-16.2(-6.59%)أنعام القابضة1.07+0.03(+2.88%)شمس0.84-0.01(-1.18%)بورصة مصر27205.14-22.3(-0.08%)ALX. PHARMA250+34.92(+16.24%)أم أم غروب7.79+0.74(+10.5%)EGYPTIANS F10.71-2.67(-19.96%)DIGITIZE2.48-0.61(-19.74%)القلعة القابضة 2.32-0.06(-2.52%)EL KHAIR RI0.667-0.013(-1.91%)سوق الكويت7134.67-8.07(-0.11%)KT AND GULF LINK51.6+9.5(+22.57%)شركة بيان للاستثمار القابضة58.8+10.7(+22.25%)مينا85-7(-7.61%)AL MAIDAN D761-39(-4.88%)MANAZEL HOLDING37+3.5(+10.45%)EQUIPMENT HLDING45.3+5.3(+13.25%)بورصة قطر9562.14-145.82(-1.5%)الإجارة0.739+0.035(+4.97%)مخازن3.413+0.086(+2.58%)التجاري4.015-0.141(-3.39%)WIDAM FOOD 2.638-0.078(-2.87%)BALADNA COM1.349+0.022(+1.66%)سوق مسقط4802.705-4.492(-0.09%)DHOFAR CATTLE CO0.082+0.007(+9.33%)المدينة للاستثمار0.081+0.006(+8%)الباطنة للاستثمار0.075-0.015(-16.67%)صناعة مواد البناء0.042-0.004(-8.7%)بنك صحار0.1390(0%)بنك مسقط0.260(0%)بورصة البحرين2020.232+4.549(+0.23%)استيراد الاستثمارية0.225+0.01(+4.65%)مصرف السلام0.221+0.008(+3.76%)BAH CINEMA CO0.216-0.024(-10%)عقارات السيف0.13-0.004(-2.99%)بيت التمويل الخليجي0.285-0.005(-1.72%)بورصة تونس9373.29+21.26(+0.23%)أخبارالقروض الخضراء في الصين تسجل نموا قياسيا بالربع الأولأسهم أوروبا تنهي الأسبوع على انخفاض مع عودة مخاوف الفائدةتراجع معدل نمو اقتصاد المكسيك خلال الربع الأولجون كيري: الأزمات الجيوسياسية تضر بجهود مكافحة تغير المناخهل تنجح تعريفات بايدن بالحد من نفوذ السيارات الصينية؟
خاص

"على أوروبا عدم الإفراط في التفاؤل".. هل انتهت أزمة الغاز؟

سكاي نيوز عربية - أبوظبي
الغاز الطبيعي المسال
الغاز الطبيعي المسال

حالف الحظ أوروبا العام الماضي بعد أن حصّنت عدة عوامل متزامنة دول القارة العجوز من تبعات شديدة الخطورة بعد انخفاض واردات الغاز الروسي عقب الحرب في أوكرانيا.. لكنّ محللين يحذّرون في الوقت نفسه من مغبة الإفراط في التفاؤل حالياً حتى مع وجود مخزونات غاز مرتفعة الآن مقارنة بمتوسط السنوات الماضية.

تأتي تلك التحذيرات من منطلق ما يحمله الرهان على استمرار العوامل الإيجابية التي شهدها العام الماضي (درجات الحرارة المعتدلة نسبياً وتراجع الطلب الصيني) من مخاطرة كبيرة.

  • بلغت أسعار الغاز الأوروبية ذروتها العام الماضي مُتخطية نحو 362 دولاراً/ ميغاوات ساعة.
  • تبلغ الأسعار حالياً أدنى مستوى لها منذ صيف العام 2021.
  • رغم انخفاض أسعار الغاز على ذلك النحو إلا أنها لا تزال تشكل "ضعف المتوسط التاريخي لها".
  • السؤال الذي يطرح نفسه حاليا: "هل سوف تستمر مستويات الأسعار الحالية؟"

ارتفاع الأسعار في النصف الثاني

رغم تراجع الطلب حالياً، تشير تقديرات عديد من المحللين إلى ارتفاع محتمل بأسعار الغاز في أوروبا بدءًا من النصف الثاني من العام الجاري، مدفوعاً بالارتفاع التدريجي لمعدلات الاستهلاك، فضلاً عن عودة الطلب الصيني للأسواق.

وطبقاً لبيانات مؤشر "تي تي إف" الهولندي، تبلغ أسعار الغاز حوالي 33 يورو (حوالي 36 دولاراً) / ميغاوات ساعة، في تراجع حاد عن المستويات غير المسبوقة التي سجلها العام الماضي.

يرجع ذلك التراجع إلى مخزونات الغاز التي هي في أعلى مستوياتها حالياً بعد انتهاء موسم التدفئة في أوروبا، بالإضافة إلى تراجع الطلب. لكن محللي بنك "غولدمان ساكس" يقولون إن الأسعار قد تصل إلى 100 يورو (109.7 دولار) في النصف الثاني.

الحظ والمجازفة

الكاتب المتخصص بمجال الطاقة والسلع في بلومبيرغ، غافير بلاس، يقول في مقال له نُشر حديثاً إن الأسعار ربما تستمر على هذا المستوى "في الفترة الحالية فقط"، وذلك في معرض تحذيره من إفراط أوروبا في التفاؤل والنظرة المستقبلية الإيجابية بخصوص أسعار الغاز ومستويات التخزين الحالية.

استهل الكاتب مقاله بالإشارة إلى تصريحات المفوضة الأوروبية لشؤون الطاقة، كادري سيمسون، الأسبوع الماضي، والتي تحدثت بشيء من التفاؤل لدى إشارتها إلى خروج أوروبا من فصل الشتاء الماضي بمخزونات "نصف ممتلئة" مع نظرة إيجابية للمستقبل.

هذا التفاؤل -في تقدير بلاس- يعتمد على عاملي (الحظ والمجازفة)، بعد أن ساهمت مجموعة من العوامل في ذلك، وأهمها:

  • درجات الحرارة المعتدلة نسبياً والتي أسهمت في الحد من الاستهلاك بصورة كبيرة خلال فصل الشتاء (ويُشار هنا كذلك إلى الحملات التي أطلقتها دول أوروبية لتقليل الاستهلاك أيضاً).
  • سياسة صفر كوفيد في الصين العام الماضي، وبالتالي تراجع الطلب الصيني، الأمر الذي ساعد على تمكن دول القارة العجوز من استيراد كميات كبيرة من الغاز الطبيعي المسال (حتى وصلت حد الأمان في مخزوناتها السنوية قبيل موسم الشتاء).
  • خلال موسم الشتاء الماضي شكّل الغاز الطبيعي المسال ثُلثي واردات أوروبا (طبقاً لوكالة الطاقة الدولية).
  • نحو 50 بالمئة من هذه الواردات كانت شحنات من المفترض أن تذهب للصين (التي لم تكن بحاجة إليها في ظل سياسة صفر كوفيد التي اتبعتها بكين).

لكن بينما انخفض مخزون أوروبا من الغاز الطبيعي إلى ما نسبته 55 بالمئة "فقط" بنهاية موسم التدفئة الأخيرة، وهي معدلات مرتفعة عن متوسط السنوات العشر الماضية والتي تبلغ في حدود 33 بالمئة، يشير الكاتب في الوقت نفسه إلى أن تلك المعدلات كانت لها ثمن آخر، يبرز في انكماش القطاع الصناعي (الذي يعتمد أساساً على استهلاك معدلات كثيفة من الطاقة).

وبالتالي فإن "أزمة الغاز لم تنته" طبقاً لما يؤكده عديد من العاملين بالقطاع الصناعي في القارة، تبعاً لذلك.

هكذا سيقلب الشرق الأوسط المعادلة في أسواق الغاز

تحوط أوروبي

وتماشياً مع ما ذهب إليه كاتب المقال بشأن أنه ليس بالضرورة أن يحالف الحظ أوروبا في سوق الغاز كل مرة، وأنه ليس بالضرورة توافر العوامل نفسها التي ساعدت القارة العجوز على بلوغ المستويات الحالية، تشير الأكاديمية المتخصصة في الشؤون الأوروبية، الأستاذة المساعدة في جامعة نيوهامبشير، إليزابيث كارتر، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية" إلى أنه يُمكن القول إن أوروبا لا تراهن إنما "تأمل" في الأفضل، لكنها في الوقت نفسه عليها الاستعداد للأسوأ.

  • تتيح مخزونات الغاز بمستوياتها الحالية "سهولة" الوصول إلى سعة 90 بالمئة قبل الشتاء المقبل في موسم التخزين الحالي (الذي ينتهي في أكتوبر المقبل).
  • أوروبا بحاجة إلى إضافة 35 مليار متر مكعب من الغاز للمخزون الحالي (بما يشكل كمية أقل من متوسط العقد الماضي، والذي كان في حدود 55 مليار متر مكعب).
  • خلال العام الماضي، بلغت مشتريات دول القارة 70 مليار متر مكعب بغرض التخزين، وهو ما كان له انعكاسات على ارتفاع الأسعار.

وتلفت الأكاديمية المتخصصة في الشؤون الأوروبية، إلى أن استراتيجية أوروبا (أمن الطاقة) سوف تستمر في التخطيط ليس فقط لظروف جيدة، وإنما تحسباً للظروف الأسوأ بما في ذلك إمكانية أن يكون الشتاء المقبل شتاءً قاسياً (بالتالي عدم تكرار بعض العوامل التي ساعدتها العام الماضي).

وتوضح أنه "إذا اعتمدت الدول الأوروبية في استعداداتها على الوضع الراهن من حيث مستوى أسعار الطاقة، فإنهم يعرضون أنفسهم للخطر.. وأوروبا بشكل عام تتجنب المخاطرة".

ثلاثة أضعاف السعر الحالي

يشترك عديد من المحللين في تبني تلك التحذيرات المرتبطة بضرورة عدم التعويل على استمرار الوضع الراهن لمدى أطول، وهو ما أكده "غولدمان ساكس" أخيراً، والذي تشير تقديراته إلى ارتفاع محتمل بأسعار الغاز في القارة العجوز خلال النصف الثاني من العام الجاري، بنسبة تصل إلى ثلاثة أضعاف المستويات الحالية.

بنى غولدمان ساكس تقديراته بناء على توقعات انتعاش الطلب على الغاز في الفترات المقبلة، لا سيما في ضوء انخفاض الأسعار حالياً وزيادة الإقبال عليه من قبل الأسر.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة "شلوائل صوان، قد حذر في وقت سابق أيضاً، من أن الوضع الحالي بخصوص الطلب على الغاز والأسعار قد يكون قصيراً، لا سيما مع بدء زيادة استهلاك الصين التي لا تزال لا تشتري بكميات كبيرة بعد.

وقبيل أيام، أطلق الاتحاد الأوروبي، أول مناقصة دولية لشراء الغاز بشكل جماعي، تغطي الطلب الإجمالي لنحو 80 شركة أوروبية، من أجل الحصول على أسعار أفضل لتجديد المخزون قبل شتاء 2023-2024.

وتعد هذه الآلية جزءاً من إجراءات اتخذتها الدول السبع والعشرون العام الماضي للاستجابة لأزمة الطاقة الناجمة عن ارتفاع أسعار الغاز بعد الحرب الروسية الأوكرانية، وانخفاض إمدادات الغاز الروسي بشكل كبير.

خيارات محدودة

في السياق، يقول الكاتب البريطاني المتخصص في أسواق الطاقة، باتريك هيرين، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية" إن "أوروبا ليست لديها خيارات كثيرة؛ فهي عليها أن تراهن على توافر الغاز الطبيعي المسال الجيد (مع الاعتماد على فرضية أن الصين واليابان وكوريا الجنوبية التي لا يزيدون وارداتهم).. على أوروبا كذلك أن تأمل ألا يكون الشتاء شديد البرودة، وبالتالي صمود المخزون الحالي".

ويلفت إلى أن "مستويات التخزين الأوروبية مرتفعة الآن، ويبدو على الورق (نظرياً) أنه سيكون هناك الكثير لتلبية الطلب في الطقس البارد، ولكن إذا كان هناك طقس بارد بالفعل فسيتم تصريف الغاز المخزن بسرعة".

ويعتقد هيرين بأن مستوى التخزين المرتفع يخفي الافتقار إلى أشكال أخرى من الإمداد المرن"، مشيراً إلى أنه "قبل 20 عاماً كان هناك حقل خرونينجن الهولندي الذي كان قادراً على زيادة الإنتاج لتلبية الطلب عند الحاجة، كما لا يزال لدى المملكة المتحدة الكثير من الحقول في بحر الشمال، لكن كل هذه الفرص قد ولت، وصار الاعتماد على الإمدادات الواردة من النرويج أو من المنتجين المحليين، وهي إمدادات ثابتة وغير مرنة".

ويختتم الكاتب البريطاني المتخصص في أسواق الطاقة، حديثه قائلاً: "إن الغاز الطبيعي المسال أمر حيوي للغاية في تلبية الطلب خلال الطقس البارد.. وإذا كان الجو بارداً أيضاً في آسيا في الشتاء المقبل، فستكون هناك منافسة وأسعار أعلى".

هل أخطأت أوروبا في الاعتماد على الغاز الأميركي؟

الغاز الروسي

على جانب آخر، يقول أستاذ ورئيس قسم دراسات الإدارة العالمية في كلية "تيد روجرز" للأعمال بجامعة رايرسون، مايكل مانغوريس، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية": "لا أعتقد بأن الشتاء المعتدل في أوروبا أو انخفاض الطلب على الطاقة من الصين قد أثر على احتياجات الطاقة في القارة أو تكاليفها في الشتاء الماضي".

 ويوضح أن "أوروبا كانت قد ملأت بالفعل منشآتها التخزينية بنفط وغاز روسي أرخص قبل فرض الحظر"، مشيراً إلى أن "ما فعلته أوروبا بشكل جيد هو إنشاء المزيد من البنية التحتية للطاقة للسماح لهم بتنويع من يشترون طاقتهم منه".

ويردف قائلاً: "على سبيل المثال، قامت ألمانيا بتصميم وهندسة وبناء محطات غاز الغاز المسال الجديدة في أقل من عام لقبول الغاز المسال من مصادر جديدة، بما في ذلك شمال إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وكندا والولايات المتحدة الأميركية، ما سيمكن ألمانيا والدول الأوروبية الأخرى من ملء مرافق التخزين تحت الأرض الخاصة بهم هذا الصيف بطاقة منخفضة السعر، تحسباً للطلب في الشتاء القادم".

وبخصوص مؤشر أسعار الغاز، يلفت مانغوريس، إلى أن "السعر العالمي يعتمد على عديد من العوامل؛ أحدها الطلب من الصين".

"ومع ذلك، فإن دول الشرق الأوسط لها تأثير على الأسعار من خلال قرارات التوريد الخاصة بها، كما أن للولايات المتحدة كذلك تأثيراً على النمو في اقتصادها والقرارات التي تتخذها باستخدام احتياطياتها الاستراتيجية"، بحسب تعبيره.

اتجاهات سوق الغاز بأوروبا

ثمة عوامل مختلفة تؤثر في اتجاهات سعر الغاز في أوروبا، أهمها حجم المخزونات الحالية، ومعدل الطلب والإمدادات من الخارج.

ومن المهم مراقبة هذه العوامل لفهم توجهات السوق وحركة الأسعار.

هذا ما يؤكده رئيس مؤسسة " GeoStrategic Analysis" بيتر هوسي، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، والذي يشدد على أن من العوامل الأساسية التي تدفع إلى انخفاض أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا نسبياً هي وجود مخزونات كبيرة، مع تراجع الطلب، لكنه يتوقع في الوقت نفسه ارتفاع الطلب لاحقاً ومن ثم زيادة الأسعار.

ويفسر ذلك بقوله: "في الولايات المتحدة الأميركية يُتوقع أن يرتفع إنتاج الغاز الطبيعي المسال هذا العام، على أن تُقلل المخاوف من الركود الاقتصادي الطلب على الغاز محلياً، فيما تستمر إمدادات الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا، كما قد يؤدي الارتفاع الحاد في النمو الاقتصادي والانتعاش إلى ارتفاع الطلب في أوروبا وبالتالي ارتفاع الأسعار".

الإفراط في التفاؤل

وفي السياق، يشير عضو مجموعة الخبراء الدوليين للطاقة، هاشم عقل، في تصريح خاص لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، إلى أنه "على أوروبا ألا تغرق في التفاؤل أو الاعتقاد بأن الحظ سيكون بجانبها، حيث واجهت شتاءً معتدلاً وحالفها الحظ بشحنات كبيرة من الغاز كانت متجهة إلى الصين الموسم الماضي".

ويلفت إلى أن أسعار الغاز ربما تكون جيدة في الوقت الحالي، لكن على دول القارة العجوز الحذر من الإفراط في التفاؤل ببقاء تلك الأسعار على نفس مستوياتها الجيدة في الأشهر المقبلة.

ويعتقد بأنه إذا استمرت السياسة الأوروبية للغاز كما تخطط الدول الأوروبية حالياً معتقدة بأن الأسعار لن تقفز قفزات كبيرة "فسوف تواجه دول القارة أخطار عديدة، وهي لا قدرة لديها على الاحتمال، خاصة إذ واجهت شتاء قارساً".

ومن ثم على أوروبا الاستعداد للسيناريوهات المطروحة كافة، حسب تعبيره.

أزمة 2022 "لن تتكرر"

من وجهة نظر مختلفة، يلفت زميل أول بمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي، جاكوب كيركيجارد، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، إلى أن الطقس في الشتاء الماضي في المتوسط لم يكن أكثر دفئًا من الناحية المادية مقارنة بخمسة أعوام، وليس صحيحاً أن "الطقس أنقذ أوروبا".

ويشير إلى أن تقييد الطلب المحلي مع ارتفاع الأسعار والإجراءات الحكومية (جهود ومبادرات خفض استهلاك المواطنين) أدى ذلك إلى عدم حدوث أزمة، كما تمكنت أوروبا بسرعة وبسعر قياسي من الوصول إلى إمدادات الغاز الطبيعي المسال العالمية، وقد تسبب ذلك في انخفاض سعر الغاز الآن إلى مستويات ما قبل الحرب".

ويرى أن الاتحاد الأوروبي بطبيعة الحال ستكون لديه الآن فرصة وصول أفضل بكثير للغاز الطبيعي المسال خلال فصل الشتاء، وسوف يتمكن بسهولة من إعادة ملء مخازن الغاز نظراً للمستويات المرتفعة التي انتهى عندها الشتاء السابق.

"علاوة على ذلك، ستكون دول الاتحاد قد قامت بالمزيد من إنتاج الطاقة المتجددة والمضخات الحرارية بحلول الشتاء المقبل، في حين أنه من غير المرجح أن يكون إنتاج الطاقة النووية الفرنسية منخفضاً كما هو الحال في العام 2022.. ومن غير المرجح أن ترتفع أسعار الكهرباء في الاتحاد الأوروبي أيضاً في الشتاء المقبل كذلك".

وبناء على ذلك، يوضح الزميل أول بمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي، أن أوروبا مستعدة لفصل الشتاء، إذ ترتفع أسعار الغاز بشكل هامشي فقط عن المستويات التي انخفضت إليها اليوم.. وستكون صدمة الطاقة للعام 2022 ذكرى بعيدة".

شؤون أوروبية

التبادل التجاري بين الصين وأوروبا
خاص

ما الذي يعنيه انكماش العجز التجاري الأوروبي مع الصين؟

اقتصاد بريطانيا - البنك المركزي - الحي المالي بمدينة لندن
أخبار بريطانيا

لهذا السبب.. صندوق النقد يحذر بريطانيا: لا لخفض الضرائب

وزير الاقتصاد الفرنسي  برونو لومير
أخبار فرنسا

فرنسا تدعو مجموعة السبع للاتحاد ضد ممارسات الصين غير العادلة

متجر في ألمانيا
شؤون أوروبية

التعافي الاقتصادي يتسارع في منطقة اليورو خلال مايو الجاري

اقرأ أيضاً

تجربة مثيرة لآيسلندا في مجال الطاقة النظيفة
خاص

الرئيس الأيسلندي السابق: COP28 نموذج جديد للنجاح العالمي

الرئيس التنفيذي لشركة توتال إنرجيز باتريك بويانيه
طاقة

"توتال": من الضروري الإنتاج في حقول نفطية جديدة

منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"
اقتصاد عالمي

إرجاء ليوم واحد.. أعضاء أوبك+ يجتمعون عن بعد في 2 يونيو

أسعار النفط
نفط

الخام الأميركي يتجه لتكبد خسارة أسبوعية بنحو 4 بالمئة