#اقتصاد_سكاي
سلعخام برنت85.030(0%)خام مربان84.750(0%)النفط الأميركي الخفيف82.210(0%)الفضة30.77-0.665(-2.12%)الذهب2411.2744-3.5042(-0.15%)البلاديوم969.05-25.8133(-2.59%)البلاتين998.38-5.8404(-0.58%)عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري47.950(0%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.67290(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.75060(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3054-0.00022(-0.07%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.64570(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.3848-0.0002(-0.05%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.3769+0.00001(+0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13090(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية33.0214+0.2201(+0.67%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.8067-0.0223(-0.23%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.83880(0%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.9167-0.0033(-0.36%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.7695-0.0047(-0.61%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني157.77-1.02(-0.64%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.25-0.0076(-0.1%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.894-0.0023(-0.26%)بيتكوين58564+1031(+1.79%)ريبل0.5193+0.04481(+9.44%)إيثريوم3148.7+39(+1.25%)لايتكوين69.87+0.57(+0.82%)أسواقسوق أبوظبي9142.94-8.36(-0.09%) شركة اسمنت الخليج0.585+0.075(+14.71%)بنك الشارقة0.77+0.071(+10.16%) شركة حياة للتأمين 0.994-0.066(-6.23%)EASY LEASE 26-1.28(-4.69%)شركة اشراق للاستثمار0.326+0.009(+2.84%)مجموعة ملتيبلاي2.23+0.05(+2.29%)سوق دبي المالي4103.93+12.95(+0.32%)شركة الرمز كوربوريشن للاستثمار والتطوير ش.م.ع.1.6+0.15(+10.34%)بنك دبي التجاري ش.م.ع6.3+0.21(+3.45%)دبي الإٍسلامية للتأمين وإعادة التأمين - أمان0.365-0.012(-3.18%)بنك السلام ش.م.ب2.04-0.06(-2.86%)دريك آند سكل إنترناشيونال ش.م.ع0.39+0.007(+1.83%)شركة ديار للتطوير ش.م.ع.0.703+0.003(+0.43%)السوق السعودي11792.41+8.32(+0.07%)الإعادة السعودية30.65+2.35(+8.3%)MIAHONA33.65+2.25(+7.17%)MAYAR3.15-0.25(-7.35%)LADUN3.08-0.23(-6.95%)SMASCO8.88+0.15(+1.72%)أرامكو السعودية28.15+0.05(+0.18%)بورصة مصر28287.98-178.26(-0.63%)TORA CEMENT70.7+12.7(+21.9%)DELTA INSUR17.07+2.84(+19.96%)MOD SHOROUK35.16-67.84(-65.86%)المصرية للمشروعات4.06-5.84(-58.99%)بلتون المالية 3.06+0.12(+4.08%)EL KHAIR RI0.554-0.014(-2.47%)سوق الكويت7097.75+37.58(+0.53%)AL MAIDAN D795+72(+9.96%)INDEPEN. PETROL517+46(+9.77%)الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي98.2-8.8(-8.22%)NAT CLEANING43.3-3.4(-7.28%)بنك الخليج ش.م.ك.ع2780(0%)مجموعة جي أف اتش المالية ش م ب93.5+1.5(+1.63%)بورصة قطر10177.27+15.67(+0.15%)أعمال0.823+0.046(+5.92%)إزدان0.798+0.03(+3.91%)الأهلي3.727-0.149(-3.84%)BEEMA3.729-0.134(-3.47%)قطر لصناعة الألومنيوم1.335-0.013(-0.96%)سوق مسقط4700.237+4.656(+0.1%)OM UNTD INSU0.245+0.01(+4.26%)صناعة مواد البناء0.052+0.002(+4%)ظفار للمرطبات0.185-0.02(-9.76%)OMAN QATAR INS0.17-0.009(-5.03%)PHOENIX POWER CO0.0620(0%)بنك صحار0.139+0.001(+0.73%)بورصة البحرين1991.751-2.813(-0.14%)بنك الإثمار0.028+0.002(+7.69%)بنك البحرين الوطني0.53+0.003(+0.57%)KHALEEJI BANK0.08-0.008(-9.09%)عقارات السيف0.131-0.002(-1.5%)مصرف السلام0.219-0.003(-1.35%)بورصة تونس9831.07+16.71(+0.17%)أخبار"العقارات" قد لا تكون محور التركيز في اجتماع الصين المقبلوزير الكهرباء المصري يؤكد وجود خطة شاملة لتحقيق أمن الطاقةدبي مول يستقبل نحو 60 مليون زائر بالنصف الأول 2024بين بايدن وترامب.. هل هناك عمر مثالي لمنصب الرئيس؟روسيا تخمد حريق بصهريج للنفط بعد غارة بطائرة مسيرة
سلعخام برنت85.030(0%)خام مربان84.750(0%)النفط الأميركي الخفيف82.210(0%)الفضة30.77-0.665(-2.12%)الذهب2411.2744-3.5042(-0.15%)البلاديوم969.05-25.8133(-2.59%)البلاتين998.38-5.8404(-0.58%)عملاتالدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري47.950(0%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم الإماراتي3.67290(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال السعودي3.75060(0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي0.3054-0.00022(-0.07%)الدولار الأميركي مقابل الريال القطري3.64570(0%)الدولار الأميركي مقابل الريال العماني0.3848-0.0002(-0.05%)الدولار الأميركي مقابل الدينار البحريني0.3769+0.00001(+0%)الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي13090(0%)الدولار الأميركي مقابل الليرة التركية33.0214+0.2201(+0.67%)الدولار الأميركي مقابل الدرهم المغربي9.8067-0.0223(-0.23%)الدولار الأميركي مقابل الدينار الليبي4.83880(0%)الدولار الأميركي مقابل اليورو0.9167-0.0033(-0.36%)الدولار الأميركي مقابل الجنيه الإسترليني0.7695-0.0047(-0.61%)الدولار الأميركي مقابل الين الياباني157.77-1.02(-0.64%)الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية895000(0%)الدولار الأميركي مقابل اليوان الصيني7.25-0.0076(-0.1%)الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري0.894-0.0023(-0.26%)بيتكوين58564+1031(+1.79%)ريبل0.5193+0.04481(+9.44%)إيثريوم3148.7+39(+1.25%)لايتكوين69.87+0.57(+0.82%)أسواقسوق أبوظبي9142.94-8.36(-0.09%) شركة اسمنت الخليج0.585+0.075(+14.71%)بنك الشارقة0.77+0.071(+10.16%) شركة حياة للتأمين 0.994-0.066(-6.23%)EASY LEASE 26-1.28(-4.69%)شركة اشراق للاستثمار0.326+0.009(+2.84%)مجموعة ملتيبلاي2.23+0.05(+2.29%)سوق دبي المالي4103.93+12.95(+0.32%)شركة الرمز كوربوريشن للاستثمار والتطوير ش.م.ع.1.6+0.15(+10.34%)بنك دبي التجاري ش.م.ع6.3+0.21(+3.45%)دبي الإٍسلامية للتأمين وإعادة التأمين - أمان0.365-0.012(-3.18%)بنك السلام ش.م.ب2.04-0.06(-2.86%)دريك آند سكل إنترناشيونال ش.م.ع0.39+0.007(+1.83%)شركة ديار للتطوير ش.م.ع.0.703+0.003(+0.43%)السوق السعودي11792.41+8.32(+0.07%)الإعادة السعودية30.65+2.35(+8.3%)MIAHONA33.65+2.25(+7.17%)MAYAR3.15-0.25(-7.35%)LADUN3.08-0.23(-6.95%)SMASCO8.88+0.15(+1.72%)أرامكو السعودية28.15+0.05(+0.18%)بورصة مصر28287.98-178.26(-0.63%)TORA CEMENT70.7+12.7(+21.9%)DELTA INSUR17.07+2.84(+19.96%)MOD SHOROUK35.16-67.84(-65.86%)المصرية للمشروعات4.06-5.84(-58.99%)بلتون المالية 3.06+0.12(+4.08%)EL KHAIR RI0.554-0.014(-2.47%)سوق الكويت7097.75+37.58(+0.53%)AL MAIDAN D795+72(+9.96%)INDEPEN. PETROL517+46(+9.77%)الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي98.2-8.8(-8.22%)NAT CLEANING43.3-3.4(-7.28%)بنك الخليج ش.م.ك.ع2780(0%)مجموعة جي أف اتش المالية ش م ب93.5+1.5(+1.63%)بورصة قطر10177.27+15.67(+0.15%)أعمال0.823+0.046(+5.92%)إزدان0.798+0.03(+3.91%)الأهلي3.727-0.149(-3.84%)BEEMA3.729-0.134(-3.47%)قطر لصناعة الألومنيوم1.335-0.013(-0.96%)سوق مسقط4700.237+4.656(+0.1%)OM UNTD INSU0.245+0.01(+4.26%)صناعة مواد البناء0.052+0.002(+4%)ظفار للمرطبات0.185-0.02(-9.76%)OMAN QATAR INS0.17-0.009(-5.03%)PHOENIX POWER CO0.0620(0%)بنك صحار0.139+0.001(+0.73%)بورصة البحرين1991.751-2.813(-0.14%)بنك الإثمار0.028+0.002(+7.69%)بنك البحرين الوطني0.53+0.003(+0.57%)KHALEEJI BANK0.08-0.008(-9.09%)عقارات السيف0.131-0.002(-1.5%)مصرف السلام0.219-0.003(-1.35%)بورصة تونس9831.07+16.71(+0.17%)أخبار"العقارات" قد لا تكون محور التركيز في اجتماع الصين المقبلوزير الكهرباء المصري يؤكد وجود خطة شاملة لتحقيق أمن الطاقةدبي مول يستقبل نحو 60 مليون زائر بالنصف الأول 2024بين بايدن وترامب.. هل هناك عمر مثالي لمنصب الرئيس؟روسيا تخمد حريق بصهريج للنفط بعد غارة بطائرة مسيرة
خاص

كيف ينظر المستثمرون لـ "جولة الحسم" في الانتخابات الفرنسية؟

سكاي نيوز عربية - أبوظبي
الانتخابات في فرنسا
الانتخابات في فرنسا

تترقب الأسواق الفرنسية نتائج الجولة الثانية من الانتخابات، بعد جولة أولى من التصويت كانت مركبة إلى حد كبير، فيما لم تتسبب في إثارة موجة بيع واسعة النطاق، رغم حالة الذعر المعتادة التي بدت قبيل الانتخابات.

ردود الفعل الأولية في اليوم التالي للجولة الأولى كانت قد أشارت إلى قدرٍ من الارتياح، مع ارتفاع أسعار الأسهم وتعافي اليورو مع تلاشي بعض السيناريوهات الكابوسية التي كانت متوقعة قبل الانتخابات.

في الجولة الأولى برز حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف بقيادة مارين لوبان وجوردان بارديلا باعتباره القوة الأقوى في تلك الجولة من أصل جولتين من التصويت، حيث حصل على نحو 34 بالمئة من الأصوات على مستوى البلاد. وجاء التحالف المؤقت للقوى التقدمية المعروف باسم الجبهة الشعبية الجديدة في المركز الثاني بنسبة 28 بالمئة، بينما جاء ائتلاف الرئيس إيمانويل ماكرون الليبرالي (معا)، في المركز الثالث بنسبة 20بالمئة تقريباً.

لكن نظام التصويت في فرنسا الذي يتألف من جولتين يجعل من المستحيل تقريباً استقراء التقسيم النهائي للمقاعد بعد جولة الإعادة التي ستجرى اليوم الأحد 7 يوليو، فيما تقدر ثلاث من أكبر شركات استطلاع الرأي في البلاد أن حزب التجمع الوطني قد يحصل على ما بين 230 و295 مقعداً.

ونظراً لأن الأغلبية تحتاج إلى 289 مقعداً، ونظراً للنطاق الهائل للتصويت التكتيكي في الجولة الثانية، فإن حزب التجمع الوطني لن يحصل إلا على فرصة ضئيلة لتشكيل الحكومة القادمة بمفرده. وبناء على ذلك، فإن حالة عدم اليقين ــ التي تكرهها الأسواق أكثر من أي شيء آخر ــ سوف تستمر، وفق تحليل نشرته politico.

السيناريوهات المحتملة

ولكن أياً من السيناريوهات المحتملة لا يبدو جذاباً للأسواق؛ فحتى حكومة من حزب واحد بقيادة الحزب الوطني الفرنسي من شأنها أن تضع فرنسا في حالة من الجمود الفعلي لمدة عامين؛ نظراً للسلطات الواسعة التي يتمتع بها رئيس الجمهورية بموجب الدستور الفرنسي.

ووفق أستاذ القانون والاقتصاد في جامعة HEC Paris، أرمين شتاينباخ، فإن الأمثلة السابقة للتعايش -حيث تكون الحكومة والرئيس من حزبين مختلفين- ربما نجحت إلى حد ما، لكن من غير المرجح أن يكون هذا هو الحال هذه المرة؛ نظرا للاختلافات الإيديولوجية الشاسعة بين ماكرون وزعيمة الجبهة الوطنية لوبان.

وفي تعليقات عبر البريد الإلكتروني، قال شتاينباخ: "إن السياسة الخارجية ستخلق الكثير من المشاكل"، من ترشيح مفوضية جديدة للاتحاد الأوروبي في بروكسل إلى الاستمرار في تمويل أوكرانيا.. وفي المقابل، سيؤخر ماكرون مشاريع البحرية الملكية، ولن يوقع على القوانين أو يدعو المجلس الدستوري.. وسوف يشل عمل الحكومة".

لكن السياسة الاقتصادية قد تشهد نهجا أكثر إيجابية بعض الشيء؛ فإذا تمكنت لوبان من تنصيب تلميذها جوردان بارديلا رئيسا للوزراء "فمن المرجح أن تركز على الفوز في الانتخابات الرئاسية للعام 2027، والبقاء على المسار الأكثر اعتدالا الذي أشارت إليه خلال الحملة"، كما قال هولجر شميدينج، كبير خبراء الاقتصاد في بنك بيرينبيرج، في مذكرة للعملاء يوم الاثنين الماضي.

ومن المفارقات هنا أن التهديد الأعظم للاستقرار المالي الفرنسي قد لا يكون زعيماً واحداً، بل غياب زعيم على الإطلاق.

وأشار شميدينج إلى أن الحكومة التي تواجه جموداً سياسياً قد تجد نفسها معرضة للهجوم من الجانبين، من جانب حزب الحرية والعدالة والتجمع الوطني. ورغم أن الحزبين قد يكونان "متعاكسين تماماً" في قضايا مثل الهجرة والثقافة، إلا أنهما عارضا إصلاحات ماكرون المؤيدة للنمو، وقد يتحديان تكتيكياً في قضايا مثل إصلاح نظام التقاعد ودعم الطاقة لتفكيك عمل الحكومة السابقة.

وإذا حدث ذلك، فإن المخاوف طويلة الأجل التي أزعجت السوق لسنوات سوف تصبح فجأة أكثر إلحاحاً، وليس فقط في سياق فرنسي ضيق.

ارتفاع الديون

وفي تقريره الاقتصادي السنوي الذي صدر يوم الأحد، حذر بنك التسويات الدولية من أنه "في الحالات القصوى، إذا أدى ارتفاع الديون إلى شل مصداقية السياسة المالية أو الجدارة الائتمانية للدولة، فقد يعرقل السياسة النقدية.. كما أن تشديد السياسة النقدية من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم هذه المخاوف وتغذية التضخم، عادة من خلال خفض سعر الصرف بشكل غير منضبط".

ووفق politico فإنه لا شك أن منطقة اليورو نضجت منذ الأزمة الأخيرة في عام 2011، الأمر الذي أدى إلى خلق ما يصفه بعض المشاركين في السوق بـ"سلسلة من الحواجز أو الحواجز الداعمة" لطمأنة المستثمرين. فضلاً عن ذلك، يبدو أن البنوك الأوروبية في وضع أفضل كثيراً للتعامل مع التقلبات المستمرة مقارنة بوضعها أثناء أزمة الديون السيادية. ولكن هذا قد لا يكون كافياً لتجاوز كل أوجه القصور المتبقية في الاتحاد النقدي، أو لمنعه من التدمير على يد أحد أعمدة اقتصاده.

التعاون والتعاضد أم المواجهة؟

إن أغلب الحواجز والآليات الجديدة التي وضعتها منطقة اليورو، مثل آلية الاستقرار الأوروبي أو المرافق المختلفة التي أنشأها البنك المركزي الأوروبي لشراء السندات والحفاظ على تكاليف الاقتراض تحت السيطرة، تفترض موقفاً تعاونياً من أي حكومة تمر بمشكلات خطيرة بما يكفي لتحتاج إلى مثل هذه الحواجز والآليات.

ولكن برامج كل من حزبي الجبهة الوطنية والجبهة الوطنية الاشتراكية لا تسمح للمستثمرين بفرض مثل هذا التعاون ــ أو أي شيء لوقف الزيادة المستمرة في أعباء الديون الفرنسية.

على سبيل المثال، وعد كلا الحزبين في حملاتهما بإلغاء قرار ماكرون بزيادة سن التقاعد من 62 إلى 64 عاما، وهو جزء أساسي من جهود الرئيس الفرنسي لخفض العجز.

علاوة على ذلك، فشل ماكرون في السيطرة على العجز المزمن في ميزانية فرنسا. فقد خفضت وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني طويل الأجل للبلاد في بداية يونيو، قائلة إن: "سجل فرنسا في مجال ضبط الميزانية على مدى العقود الماضية كان ضعيفاً.. ولم تسجل فائضاً أولياً في الميزانية منذ عام 2001".

حتى اندلاع الأزمة المالية العالمية، كان الدين العام في فرنسا مماثلاً تقريباً لديون ألمانيا. ولكن منذ ذلك الحين، وبينما عملت ألمانيا على تقليص الإنفاق بشدة للحفاظ على الدين دون 60 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، ارتفع الدين العام في فرنسا إلى 110بالمئة.

وفي الاتحاد الأوروبي، لا توجد سوى إيطاليا واليونان اللتين تتمتعان بنسب ديون أعلى، في حين أصبحت كومة الديون الفرنسية الآن الأكبر في أوروبا من حيث القيمة المطلقة، حيث بلغت 3.1 تريليون يورو.

والأمر الحاسم هنا هو أن باريس، في ضوء الاتجاهات الحالية، لا تستطيع تحديد اللحظة التي قد تبدأ فيها الأمور في التحسن.

السيناريو الأسوأ

إن السيناريو الأسوأ، والذي قد يؤدي فيه الاختيار السياسي غير المسؤول أو غير المناسب إلى لحظة "ليز تروس" حيث يتسبب "حراس السندات" في فوضى في السوق من خلال التخلص من الديون الفرنسية، لا يزال احتمالاً بعيداً.

ولكن الأسواق قد تستيقظ على احتمال أن يكون الجمود في الأمد البعيد أسوأ من ذلك بالنسبة لمالية فرنسا.

انتخابات فرنسا.. مساع لكسب أصوات الناخبين

معضلات اقتصادية

من باريس، قال الكاتب الصحافي، نزار الجليدي، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، إن فوز اليمين المتطرف أو اليسار المتطرف لن يضفي أي تغييرات على الاقتصاد الفرنسي، خاصة وأنهما لا يملكان حلولًا في ظل حالة من الشلل يعانيها الاقتصاد.

وشدد على أنه سواء اليمين أو اليسار فلا أحد منهما يملك عصا سحرية للاقتصاد المتهالك في فرنسا، ولا أحد يملك حلولاً جذرية لمشاكل اقتصادية متراكمة تصاعدت بخروج فرنسا من إفريقيا وانضمامها إلى معارك وهمية في جلباب الأميركان، إضافة إلى قضايا مهمة مثل التقاعد.

وأضاف أن البلاد تغرق في المديونية وإعطاء أرقام تزيد من "غرق جيوب الفرنسيين"، وخاصة دافعي الضرائب، إضافة إلى حجم التضخم الكبير والفقر الطاقي وخوض معارك خارجية.

وأشار إلى أنه ربما الحل السياسي الوحيد الذي طُرح أخيراً وهو التقليص من المدفوعات الفرنسية للاتحاد الأوروبي والحروب، وهو ربما ما يحمله اليمين المتطرف خلال برنامجه، وفي نفس الوقت استبعد أن تعطي هذه الانتخابات ضمانا لأي فريق سياسي لأن البرلمان القادم سيكون متنوعاً وليس برلماناً ذو كتل قوية وأخرى ضعيفة.

وبيّن أن الاقتصاد الفرنسي في عهد ماكرون فقد الكثير من قوته، مستعرضًا بعض الأسباب، وهي:

  • انحسار الوجود الفرنسي في غرب أفريقيا وما نتج عنه من انكماش في الاستثمار والتجارة البينية.
  • الدعم الكبير لأوكرانيا في حربها مع روسيا، والتي كلفت الخزينة الفرنسية أموالا طائلة من دافعي الضرائب الذين ضاقوا ذرعا.
  • الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفرنسية بخصوص المزارعين وبخصوص نظام التقاعد وغير ذلك من تفاصيل الحياة اليومية للمواطن الفرنسي.

وأوضح أن إجراءات الحكومة الفرنسية أسهمت كثيراً في صعود اليمين المتطرف واليسار الشعبي في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية، وأن هذه الأحزاب تتفق جميعها في أن أحزاب الائتلاف الرئاسي فشلت في جلب الاستقرار الاجتماعي للفرنسيين وأرهقتهم بالكثير من الضرائب والإجراءات العشوائية.

وأشار إلى أن حزب اليمين المتطرف كان قد وعد بإبطال كل الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية المثيرة للجدل التي اتخذتها الحكومة الفرنسية الحالية، لكن ما وجب الاعتراف به هو أن اليمين في حد ذاته واليسار أيضا لا يملكان من البرامج الاقتصادية الواقعية ما يمكنهما من إعادة القوة للاقتصاد الفرنسي.

 وأكد أن الأزمة مستفحلة وأن الشعارات المرفوعة من طرف هذه الأحزاب لا يمكن أن تصلح مشاريع اقتصادية إصلاحية إنما هي للشعبوية أقرب.

ورأى أن فرنسا تحت حكم اليمين أو اليسار أو الوسط تحتاج إلى سنوات لاستعادة أنفاسها، وربما يكون صعود اليمين المتطرف إلى الحكم مؤذنا بمزيد من الخراب.

سيناريوهات متوقعة

ومن جهته توقع المستشار السابق بالبرلمان الأوروبي، عبدالغني العيادي، في تصريحات خاصة لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، أن يتأثر الاقتصاد الفرنسي بشكل كبير بسبب الصعود المرتقب لليمين المتطرف لقيادة حكومة.

وأشار إلى أن هذه الانتخابات التي اكتسح فيها اليمين المتطرف خلال جولتها الأولى، ارتفعت على إثرها قيمة اليورو في الأسواق العالمية، موضحًا أن هذا الارتفاع في القيمة التبادلية للعملة بأوروبا لم يكن مؤشرًا إيجابيًا بالضرورة بالنسبة لفرنسا.

وأوضح أن منطق الاستثمار وعالم المال والأعمال مختلف عن المنطق السياسي، وأن ارتفاع اليورو قد يبدو مؤشرا إيجابيا لكن إذا اعتمدنا تأثير ارتفاع العملة على الصادرات، فإن صادرات فرنسا ستتأثر بشكل مباشر في عالم تنافسي حاد التنافسية.

وذكر أن صعود اليمين المتطرف ليس وحده فقط مخيفًا للمستثمرين لكن اليسار أيضًا يرعبهم، موضحًا:

  • كلا التيارين تقدما للانتخابات بمشاريع سياسية مبنية على الإنفاق.
  • كلا الطرفان يدافعان عن سياسة مبنية على تقوية القدرة الشرائية ومراجعة الإصلاحات التي تمس ما تعتبره مكتسبات اجتماعية من قبيل مراجعة سن التقاعد والرفع من الأجور.

وأوضح أن الاقتصاد الفرنسي يرتبط كثيراً بالهيبة الدبلوماسية الفرنسية وقيمتها الثقافية في العالم، وأن وصول اليمين المتطرف إلى أعتاب الأغلبية الحكومية الساحقة، يؤثر بالضرورة على الثقافة وعلى مكانة وصورة فرنسا في العالم وبالتالي على اقتصاد فرنسا.

وبيّن أن المستثمرون يعبرون عن قلقهم من وصول مشروع سياسي مبني على الكراهية والحقد والإنفاق، وأن الكراهية قد تفعل رد الفعل السياسي مثلا بمقاطعة السلع الفرنسية والإنفاق يزيد من مديونية الدولة.

اقتصاد

محطة تابعة لهيئة كهرباء ومياه دبي ديوا
أخبار الإمارات

"ديوا" تستقطب استثمارات بنحو 12 مليار دولار في 10 سنوات

رئيس قسم الشؤون الاقتصادية و الدبلوماسية بالمنظمة الأوروبية
Business مع لبنى

زهير: فوز العمال سيدعم الاقتصاد البريطاني

مقر البنك المركزي المصري في العاصمة الإدارية الجديدة
أخبار مصر

مصر.. ارتفاع صافي الاحتياطيات الأجنبية إلى 46.4 مليار دولار

متجر للسلع الغذائية في فرنسا - أرشيفية
أخبار فرنسا

التضخم يتباطأ في فرنسا خلال يونيو ولكن بأقل من المتوقع

اقرأ أيضاً

متجر للسلع الغذائية في فرنسا - أرشيفية
أخبار فرنسا

التضخم يتباطأ في فرنسا خلال يونيو ولكن بأقل من المتوقع

كيف تتعامل أوروبا مع أزمة الديون المتفاقمة؟
خاص

كيف يتعامل القادة الأوروبيون مع أزمة الديون؟

كيف تتفاعل الأسواق الفرنسية مع "المعضلة السياسية"؟
خاص

كيف تؤثر حالة عدم اليقين السياسي على الأسواق الفرنسية؟

وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير
أخبار فرنسا

وزير فرنسي يحذر من "أزمة مالية" إثر الانتخابات